مثل الليزر

مثل الليزر

أعظم درس نتعلمه من خشوعنا في الصلاة وتركيزنا على موضع السجود، هو أن التركيز سر الفلاح والنجاح؛ في الدنيا والآخرة. سبحانك ربي

بكل تأكيد سمعت هذه العبارة من قبل “لتخشع وتركز في الصلاة، ركز نظرك على موضع السجود”،
وبكل تأكيد قمت بتجربة الفرق بين فعلك ذلك وبين

أن يلفت نظرك هذا وذاك وأنت تصلي، لا خشوع بدون النظر لموضع السجود.

سبحان الله، التركيز على نقطة أو موضع واحد يجهز العقل ويصفيه ويجعلك تفهم وتستوعب وتخشع بصلاتك، أما النظر لأماكن أخرى تشتت الذهن. جعلنا الله وإياكم من الخاشعين.

نفس الأمر تماما في حياتنا. سواء لأحلامك (أو أهدافك) بعيدة المدى، أو قصيرة المدى.

لنفرض أن لديك مشروعا تجاريا (هدف بعيد) لو كان مجالك فيه مجال واحد فأنت مهيأ تهيئة كبيرة للنجاح العظيم، أما لو كان مشروعك به 5 مجالات بنفس الوقت، فأنت تضيع وتشتت طاقتك وتبعثرها، فبالتالي فرص الإخفاق أكثر. أو لنفرض أنت في العمل ولديك مهام يجب عملها (هدف قصير)، عملك ل3 مهام في نفس الوقت يفقدك التركيز فتقل إنتاجيتك في كل مهمة منهم، فلا تكون كما تكون لو قمت بعملها لوحدها مع تركيزك. وقِس على ذلك مهام المنزل، أو المهام الشخصية، أو مهامك مع أولادك وكذلك ما تحب فعله وعمله.

تشتيت الذهن يقلل من القدرات العقلية، فمع الوقت يفقد العقل قدرته على التركيز والتذكر. فالتركيز يساعدك على: الاستمتاع بما تفعل (أيا كان، سواء تحبه أو لا، لأنك ستشعر بحضور ذهني يريح عقلك). على الإخلاص بما تفعل. على تقوية قدراتك العقلية. على الشعور بالانجاز بعد الانتهاء من المهمة أو الهدف.

احرص على التركيز فيما تفعل، سواء كان الآن، أو كان لسنوات من الآن بإذن الله، لتشعر بطعم الحياة. وتذكر أن التركيز هو سر النجاح.

ما هي الطرق والوسائل التي جربتها لتزيد تركيزك؟ أخبرنا عن تجاربك مع التركيز ليستفيد الآخرون منك.

كل التوفيق، ودمت مُركزا =)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*