| 12 تعليق

استراتيجية ديزني للأفكار الإبداعية

disney-world

كنت أحضر الاسبوع الماضي دورة رائعة جداً ..

عبارة عن تطبيقات الناجحين التي استخدموها، والتي تتمثل في كيف تغير نفسك وتأثر على الآخرين ..

اسم هذه التطبيقات “علم البرمجة العصبية اللغوية”

طبعاً سمعة هذا “العلم” إن استطعنا تسميته علماً أنه علم مستهلك وأنه غير جيد وقد كنت من أولئك الذين لا يحبون سماع اسمه .. مع العلم أني قبل 6 أعوام تقريباً حضرت دورة لكن لا أذكر منها إلا القليل لأني كنت صغيرة 😛

لكن تبين لي أن الامر عكس ذلك تماماً .. وقد يعتمد هذا أيضاً على المدرب ..

في أحد أيام الدورة، كنا نتحدث عن الأنظمة التمثيلية للانسان، وهي الصورة التي تتخزن بها المعلومات في عقل الانسان .. البصري (الذي يعتمد على الصور الأشكال الألوان ..) والحسي (الذي يعتمد على اللمس … الاحساس ..) والسمعي (الذي يعتمد على الصوت.. الكلمات..)

أخبرنا المدرب / عبدالرحمن القريشي، أن ديزني يقومون بعمل 3 خطوات تمر على كل الأنظمة حين يريدون أن يجدوا أي فكرة ابداعية للعبة معينة عندهم في مدينة الملاهي ..

كان رئيسهم يبدأ في مرحلة يسميها “الجنون” .. يطلب من الموظفين في فريقه أن يقولوا أي فكرة ابداعية تأتي على بالهم، حتى لو كانت سخيفة، مجنونة .. غير واقعية .. وفي حال قال أحدهم لا يصلح أو لا يمكن، يخرج من غرفة الاجتماعات!

فيكون تركيزهم في هذه المرحلة على تخيلهم لما يرغبون في إضافته لديزني لاند .. (النظام البصري)

بعد ذلك، يبدأون في التفكير بواقعية تجاه الأفكار التي استخرجوها .. هل يمكن أو لا يمكن؟ (النظام السمعي – المنطقي)

ومن ثم يبدأون في مرحلة التنفيذ، ماذا نحتاج لكي نقوم بتنفيذ هذه اللعبة، على سبيل المثال (النظام الحسي)

طبعاً، لمن لا يحب الأنظمة أو لا يعرفها، هذا ليس مهماً الآن .. المهم أنه إذا أردت إيجاد أي فكرة اتبع الخطوات الثلاثة .. استخرج أفكاراً فقط .. واطلق العنان لخيالك ..

ومن ثم اختر الممكن منها والمستحيل .. لكن هنا ركز على الممكن تطبيقه والغير ممكن ليس من وجهة نظر عقلك، لكن من الواقع، لان عقلك قد يقول للمكن مستحيلاً !! أليس كذلك؟ كثيراً ما نحرم أنفسنا أفكاراً بسبب انغلاقية عقلنا على الممكن والمستحيل!

ومن ثم، اكتب أو دوّن ماتحتاج لتنفيذ هذه الفكرة أو الأفكار الرائعة التي توصلت لها !

والرائع في الأمر ان تطبيقنا في الدورة كان بخصوص حل لمشكلة الزحمة في دولة الكويت، بدأنا بوضع الأفكار الجنونية الخاصة بذلك! وقد كانت الأفكار حقاً خيالية! قالت احداهن أن من الممكن أن تكون وسيلة النقل البحر .. تخيل تذهب لدوامك عن طريق البحر 😀

لم تأخذ تلك الخطوة منا الكثير .. ومن ثم نقلنا المدرب إلى اختيار الأفكار الممكن تطبيقها .. وقد تم اختيار بناء “ميترو” في الكويت !

ومن ثم، قسمنا على محافظات الكويت وقمنا حقاً بالتخطيط للميترو كما أنه حقيقة! ورسمنا وناقشنا كيفية عمله في الكويت !

بعد ذلك، انتقلنا لمرحلة التنفيذ، وسألنا المدرب، لو كان رأس المال متوفراً وأخبرناكم أن البداية ستكون بعد اسبوع، ماذا ستحتاجون؟

كان التدريب رائعاً حيث التطبيق به كان كما لو كنا حقاً مجلس إدارة وزارة الداخلية – المرور

=D

ما رأيكم؟ من سمع عن هذا الأمر من قبل؟ ومن يطبق أو يرغب في تطبيق هذه الاستراتيجية من اليوم؟

12 تعليق

may

أكتوبر 10, 2009, 12:35 م رد

التطبيق العملي مميز جدا ، من المحاضر ؟ هل هو عبد الرحمن القريشي؟

محمد

أكتوبر 10, 2009, 1:43 م رد

راائع..

أنا لم أسمع عن هذه الاستراتجية من قبل ..

سأحاول تطبيقها بإذن الله ..

رااائع 🙂

شكراً مي ..

ترانسس كويتي سالم

أكتوبر 10, 2009, 3:19 م رد

مرحبا
شلونج اختي مي شخبارج
انشالله تكوين بالف خير
اعتذر على الغيبه

خوش موضوع والله
وانا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااول مؤيد لهنوع من المشاريع 🙂
على الاقل الواحد يشتجع يقوم يروح الدوام ومايفكر او يحاتي الزحمه
بالله الامارات بشنو احسن منا ؟
ماشالله عليييهم كاهم سووو عليهم بالعافيه والله ستمم عليهم
وانشاللله نشوف هالشي عندنا بالكويت ووبباقي دول الخليج
وموس بس جذيي انشالله نشوف مشروع الميترو يكون بين دول الخليج نفسها هم حلو ليش لا

بخصوص الاستراتجية اعجبتني
وتحت التنفيذ 🙂

تقبلي مروري

Bashar

أكتوبر 10, 2009, 8:01 م رد

Smart way to encourage innovation. I bet this was at walt Disney days

مصطفى حسان

أكتوبر 10, 2009, 5:02 م رد

بارك الله فيج أخت مي 🙂
الإنسان فعلا عدو ما يجهل ومبارك عليك تعلم البرمجة اللغوية العصبية
وأنا بدأت منذ فترة قصيرة في عمل فيديوهات تعريفية بهذا العلم على مدونتي http://www.gaddedha.com

يشرفني اطلاعج عليها ومعرفة رايج

lulu

أكتوبر 10, 2009, 9:07 م رد

امممم

استراتجية جميله

اعجبتني الفكره..

سلمتي..

احمد

أكتوبر 10, 2009, 9:29 م رد

ممتاااااازة يا مي
الموضوع واااايد حلو و صدقيني اني استفد منة و صج حسيت بلالكلام المكتوب
و اشكرج على طرحك نفس هل المواضيع الحلوة
مشكووووورة
🙂
و لك تحياتي…

ṂΦΦĐ

أكتوبر 10, 2009, 4:35 ص رد

فكرة مينونة .. !

وبالنسبة حق مشروع “الميترو” , لو يصير شغل عدل والله ..

خصوصاً أنه الشوارع صارت لا تُطاق , كل مكان زحمة , يعني مشوار العشر دقايق يصير ساعه إلا ربع ..

Bashar

أكتوبر 10, 2009, 11:35 ص رد

جزاك الله خير 🙂

سأطبقها و أبلغكم بالأخبار!

مـيّ

أكتوبر 10, 2009, 5:22 م رد

أختي ميّ ..
نعم : ) كما كتبت ضمن التدوينة

محمد
افعل : ) ستنظم تفكيرك ان شاء الله

سالم
حياك الله أخوي : )
صح كلامك .. لكن وين التطبيق؟ :S
اتمنى يطبقونه! على الأقل بدال الباصات والتكاسي
وبالتوفيق ان شاء الله

بشار
صحيح .. وأتفق معك! حدها مبتكرة!

مصطفى حسان
كيف حالك؟
دخلت، ورأيت المقاطع
عمل رائع وجهد جبار تشكر عليه!
عسى ربي يوفقك يارب : )

لولو
كيف حالج؟ 🙂
شكراً لك ويسرني ذلك

أحمد
شكراً لك .. وهذا هدف مدوّنتي : )
الله يوفقك ان شاء الله

mood
اوووف حدها! عجبتني لأنها تنظم التفكير حيل
اتمنى يتطبق لكن ليس المطالب بالتمني
😀
اتمنى لو في يدي حيلة !

بشار
حياك الله
خطوة رائعة منك! ووفقك الله، ونحن في انتظار تجربتك : )

اتسار خواجة

مايو 5, 2010, 6:55 م رد

اعتقد ان هذا يسمى بالعصف الذهني إن لم أكن مخطئا
بالفعل في كثير من الأحيان نلغي فكرة قد تكون هي فكرة المليون دولار فقط لأننا أقنعنا أنفسنا أنها تافهة حتى قبل أن يسمعها أحد غير أنفسنا

مسعد

نوفمبر 11, 2010, 4:09 م رد

اختى مى هل انتى مؤمنة بهذا الكلام انا عن نفسى لم اقرءه لانى مش عايز حاجة معروفة من قبل

اترك رداً على lulu إلغاء الرد