| 2 تعليقان

شهر جديد وأخير

أهلا بك!

دخلنا شهر ديسمبر قبل يومين. وهو آخر شهر في السنة كما تعلم. ماذا تفعل عادة في آخر شهر في السنة؟

ما رأيك أن نقوم بفعل شيء جديد (إن لم تكن فعلته من قبل)، رائع، ومفيد لنا؟

انتهى عام كامل. وبكل تأكيد وضعنا أهدافا ولم نحققها. ووضعنا أهدافا ولم نتحرك لها. ووضعنا أهدافا وحققناها بإنجاز ونجاح ساحق. ووضعنا اهدافا وحققناها فقط. ونسينا أهدافا. ونستنا أهدافا من كثرة تأجيلنا لها.

ما هو المهم الآن؟

لا نستطيع أن نعود بالزمن للوراء. هذه هي الحقيقة.

شيء أو قليل أو بعض من الندم قد يحزنا لفترة قصيرة أو يحبطنا ومن ثم ننسى. فالمهم هنا ليس الندم على ما فات، بل جعل العام القادم بإذن الله أفضل من الماضي مهما كان هذا العام الماضي بالنسبة لك. جيد أم غير ذلك.

اختر يوما تجلس فيه من نفسك. لا أقول يوما بل ساعة أو بضع ساعات. تأمل عامك الذي انتهى هذا. حدث نفسك بحب وحنان ورقة وأدب. ماذا فعلت في هذه السنة؟ ماذا حققت؟ ماذا تعلمت؟ ماذا أنجزت؟ ماهي الأمور التي تفرحك وبدأت تعملها؟ ماهي الامور التي تحزنك وتركتها؟ كيف طورت علاقاتك مع الآخرين؟ هل تخلصت من علاقات تزعجك وتحبطك مع بعض من حولك؟ هل تعرفت على اناس جدد تتعلم منهم وتعلمهم؟ ما هي الأحداث التي حصلت لك؟ ما هو الرائع فيها؟ ماذا تعلمت منها؟ أي شيء حصل لك هذا العام وأسعدك أكثر سعادة؟ ماذا تسمي عامك هذا؟ ماذا تقول لنفسك بعد انتهاءه؟ كيف تحمد الله على كل نعمة أنعمها عليك وكل اختبار أو ابتلاء اختبرك به في هذا العام ليقويك (سواء كان الاختبار خيرا أو شرا في نظرنا نحن، فالله لا يفعل لنا إلا الخير). أمدح نفسك وشجعها واعترف بنجاحك وانجازك مهما كان صغيرا جدا فالشعور الداخلي يحتاج كل صغيرة وكبيرة. لا تبخس نفسك حقها. امدحها كما تمدح طفلا جاءك فرحا برسمته. ضمّ نفسك وعانقها، واحتويها. استعن بالله قبل أن تبدأ واسأله باسمه البصير والحكيم والعليم يبصرك في ذاتك ويعلمك ويوعيك عنها وفيها. وفقك الله : )

تأمل

استرخ

وحدث نفسك

افرح معها

حدها كما لم تحدثها من قبل

هكذا يعيش المتميزون، وإلا فلا صلة بينهم وبين أرواحهم او ذواتهم

يجب أن نقيس ونعلم ماذا فعلنا وماذ تعلمنا وماذا نود أن نقول

يجب أن نخرج ما في قلوبنا من كلمات ومشاعر ونكتبها أو نقولها لأنفسنا

بعد هذه الجلسة أو الساعة الرائعة صدقني ستشعر أنك شخص راق واع بذاتك، خفيف، فرح، تحدثت وعلمت ماذا تعلمت فرأيت الصورة العامة لهذا العام المنتهي، فلم تجعله يمضي وكفى كما يفعل الملايين من البشر.

ما رأيك أن تخبرنا بتجربتك؟ أو على الأقل الكلمة التي تطلقها على عام 2012؟

سنتحدث باذن الله الاسبوع القادم عن كيف نضع أهدافنا للعام الجديد 🙂

تعليقان

أم كوثر

ديسمبر 12, 2012, 2:39 م رد

السلام عليكم شكرا لك أختي مي على الموضوع،وطريقة جميلة للحديث مع النفس
لقد لاحظت أن للموضوع قراءات كثيرة ولكن ولا تعليق واحد
في اعتقادي أن هذا راجع لتفضيل الكثير منا الاحتفاظ بمخططاته وأهدافه لنفسه
فكم هي صعبة لحظة الوقوف مع النفس ومحاسبتها مالم نعودها على ذلك
.أكيد هناك نجاحات وهناك إخفاقات ولا يمكننا أن نعود بالزمن للوراء، لذا من الأفضل أن نمضي قدما ونرى ما يمكننا تغييره هذه السنة
لذا أقول هل كل الناس يتحدثون إيجابيا مع ذواتهم؟
فالحديث مع النفس لا مفر منه ولكن هل نجحنا في مصارحة ذواتنا؟
هل كل الناس يتحدثون إيجابيا مع ذواتهم؟ وهل نفكر في تحسين طريقة تفكيرنا أم ما زلنا قابعين في مكاننا نتحسر على ما فاتنا؟
.أخيرا نأمل أن نكون وفقنا في تحقيق بعض أهدافنا لهذه السنة،ونتمنى أننا قد تعلمنا من أخطائنا،وبالتوفيق للجميع هذه السنة.

حنان

سبتمبر 9, 2014, 11:47 م رد

شكرا لك أختي مي ، أنا دائما معجبة بأسلوبك الجميل في طرح المواضيع . و موضوعك عن العام الجديد جد رائع .

اترك رداً على حنان إلغاء الرد