| 4 تعليقات

هل ترتاح ؟

man-relaxing
كلنا مشغولون
كلنا جداولنا مزدحمة. لدينا مسؤوليات كثيرة على عاتقنا، وهذا طبيعي وهذه هي الحياة الدنيا وعندما نكون في الفردوس الأعلى برحمة الله، تنتهي كل هذه المتاعب ؛-)

 

المهم، هل ترتاح؟
اسأل نفسك ودع إجابتك تحدد لك مدى اهتمامك بنفسك
هل تتوكل على الله وتطلب عونه ليعنك على مشاغل الدنيا؟
مسؤولياتها؟
الضغوط اليومية العادية؟
طيب، بعد ذلك، هل تأخذ وتقضي وقتا لنفسك ومع نفسك؟
فقط وقت ترتاح فيه ولا يهم أن يطول أو يكون بجبال الهملايا، لا
المهم وقت تهدأ فيه، لا تتحدث، وتسترخي
لا تفكر بأمور تجلب لك ضغوط زائدة ولا تفكر في الآخرين وكلامهم وانتقادهم
هذا وقت لك أنت
ليرتاح عقلك فيه من كل شيء
فأنت تحتاج وتستحق هذا الوقت الخاص لتجدد به ارتباطك مع نفسك، ولتنفس به عن الضغوط اليومية العادية وتتخلص منها
عدم التخلص من الضغوط (حتى العادية والطبيعية) اليومية يسبب أمراضا ويثقل كاهلك ويجعلك يوما بعد يوم تبتعد عن نفسك، ثم فجأة تلاحظ كأن الحياة مظلمة ومتعبة وقاسية ولا أحد يهتم أو يحس أو يفهم!! تراكم الضغوط يجعلك تدخل لنفق مظلم ويكبر لك ويهول لك أمور متعبة غير صحيحة! لم؟

 

أرح نفسك. استرخ. استعن بالله في كل شيء حتى في أمور حياتك البسيطة اليومية، فالشعور الداخلي بالراحة والطمأنينة لا يشترى بأغلى الأثمان ولا يوهب إلا من الله.
ومن ثم خذ وقتا كل يوم أو كل يومين كن مع نفسك اشرب شاي أو حليبا دافئا، فقط ابتسم وأرخ عضلات جسدك ولا تفكر بشيء إلا بالجميل والرائع الذي يبهجك.
وأضف لذلك ممارسة هواية أو تعلم مهارة جديدة! فذلك رائع مذهل.

 

يا صديق، دعني أهمس بإذنك؛ أحبّ نفسك كفاية، اهتم بها، أرحها واطلب من خلقها يعنك ويرح قلبك وهو عند ظنك به. هيا، أبدا الليلة بدقائق الاسترخاء الخاصة بك ؛-)

 

من يخبرنا عن تجاربه في الاسترخاء؟ لنشجع بعضنا! ومن ينوي أن يبدأ؟

 

لو أردت الإجابة سأقول بشكل عام أن يكون لدي وقت خاص لي فقط هام جدا عندي، جدا جدا، ومنذ سنوات ولله الحمد. أما حديث موضوعنا اليوم، دقائق أو ساعة استرخاء فأقوم بذلك تقريبا كل يومين، أحيانا كل 3 أو أكثر، حسب الحاجة، فأنا أنصت لحاجتي لذلك. في انتظار إجابتك لتشجعني على الاستمرار!

4 تعليقات

samir

يونيو 6, 2013, 12:07 ص رد

اشكرك جدا عالمقالة الاكثر من رائعة ..
فعلا سابدا هذة الليلة بنفسى لاقوم بتجربة الاسترخاء واذا اتت فوائد من هذة الطريقة اعدك بالاسترخاء على فترات متتالية

ismail

يوليو 7, 2013, 12:05 ص رد

احيانا تجربنا ضغوط الحياه علي الاسترخاء فتتوقف كل عمليات التفكير والاحساس ولا نجد سوي التوقف عن كل شيئ ” زي ما تشيلي الفيشه كده عشان الجهاز سخن جامد 🙂 “

عبدو

أكتوبر 10, 2013, 1:35 م رد

السعادة صحة جيدة وذاكرة ضعيفة

زهرة الليلك

أكتوبر 10, 2013, 9:31 ص رد

رائعة انت بما تكتبين ,, قريبة جدا بما تهمسين ,, اشكرك من كل قلبي وسابدا باذن الله بالاهتمام بنفسي وساكتفي بالاسترخاء لابدا يوما طويلا مرهقا اعاننا الله عليه وادخلنا واياكم الفردوس الاعلى ,, حقا لا شيء يستحق ,, دمت بخير