| by mai | 17 تعليق

لِمَ ..

stop-sign-01

هل تعرف لم أنت هنا ؟

لم تعيش ؟

ماذا تريد من الحياة ؟

ماذا تريد الحياة منك ؟

تعلمنا، خلق الله الانسان لعبادته و لعمارة الأرض!

ماذا يعني هذا الكلام ؟

هل لديك رؤية لم تريد أن تكون ؟ هل لديك رسالة خاصة بك في حياتك ؟ هل رسمت أهدافك لتحقيق رؤيتك ؟ هل تعرف لم تعيش و ماذا تريد أن تفعل خلال السنة القادمة ؟ السنتين ؟ الخمس أو العشر ؟ هل تسأل نفسك كل يوم، ماذا فعلت اليوم و ماذا أنجزت لأقترب من هدفي ؟ هل تسأل نفسك بماذا تصدقت اليوم ؟ معلومة أو فائدة ؟ نقود ؟ ابتسامة ؟ ازالة همّ ؟ اسعاد قلب ؟ هل تسأل نفسك إلى متى الكسل و التأجيل العفِن؟

أودّ أن أسمع منكم .. و أتمنى أن لا يكون بيننا كسول و لا مُأجلة ..

17 تعليق

Exganza

فبراير 2, 2008, 4:01 م رد

باعتقادي كل شخص له رساله يحاول يقدمها من خلال حياته ومشاركة حياته مع الآخرين ، بالنسبة لي كان لي عده اهداف حققتها على مدى السنوات الماضية ومازلت اسعى للغاية
ربما اهدافي اغلبها تنصب في حياتي الاجتماعيه والأسرية اكثر …
من اهم اهدافي
-أن يكون زواجي ناجحا (مستقبلا ) .. وانجح في تربيه ابنائي وان يكون لي ولد او بنت على الأقل يرحب به في مركز الموهوبين : )
هذا غير الهدف اللي اسعى له لخدمه مجتمعي ولا اعتقد اني قريب منه الآن ..
– ان اساهم مع الآخرين بطريقه ما للرقي بعقليه الشباب .. لإستيائي من بعض العينات في مجتمعنا السعودي
– والقائمة تطول .. :d احب اذكر اني اكتشفت انه اسهل طريقة ليسمع صوتي هو بالكتابة .. لست من هواه الكتابة، لكن اسعى لتحسينها عبر مدونتي وبعدها سأحاول الاستفاده من المدونة في ايصال افكاري للآخرين خصوصا في موضوع الشباب .. اسئل الله ان يتحقق مرادي
اعجبني موضوعك مي .. : )

ميّ

فبراير 2, 2008, 4:13 م رد

صحيح كلامك! نحن نكمل بعضنا كمجتمع من خلال رسائلنا المختلفة و قدراتنا ..

ان شالله تتحق لك هذه الأمنية .. ما هو مركز الموهوبين ؟

لم لا تعتقد أتك قريب من خدمة مجتمعك ؟!

أعجبني بشدة ماتريد تحقيقه للشباب و معهم! أملك نفس الرغبة الشديدة! و ممتاز أنك استخدمت أداة لتصل لهذا الهدف ! و لو أنها لا تحلو لك كثيراً … بوركت و إلى الأمام دائماً : )

بسمه

فبراير 2, 2008, 5:03 م رد

بالنسبه لأهدافي اتمنى ان اكون الان في طريقي الصحيح..

بالرغم من تاخري في رسم اهدافي ولكن لايهم التاخير

المهم ان ابدأ..

واتمنى ان اكون فعلا من ضمن العناصر الفعاله في تطوير مجتمعي

والبنات بشكل خاص ..

اتسال واتسائل .. بعض الاسئله لها اجابه والاخر مازلت ابحث عن

تفسيرلها

ابراهيم

فبراير 2, 2008, 5:19 م رد

الأهداف تكثر …

ولكن أشعر ان لي فتره لم أتقدم … بل أصبحت كالجهاز يعيد يومياته دون تغيير..

وهذا الشئ يسبب لي أحياناً كئابه مفاجئه … وأقول في نفسي سوف أغير عملي … غداً سأقدم استقالتي … يجب أن أكون في وظيفه مثمره وتخدم المجتع … لا أن أكون في وظيفها هدفها زيادة كمية البترول … واعادة عملي من جديد عند نهاية أي مشروع نفطي … ولكن يأتي اليوم الآخر وأبداء بتشييك ايميلي … وأجد طلبات التفتيش وأقوم بها وينتهي يومي دون أن أقدم استقالتي …

عندي هدف واضح في عيني وهو أني بعد 7 سنوات سأكون قد استقلت … وأعيش لنفسي ولمجتمعي واسرتي.
ولا للعبوديه من قبل الشركات …

ميّ

فبراير 2, 2008, 6:05 م رد

بسمة:
صحيح .. المهم ان نبدأ و
Its never too late
شيء رائع ، و أتمنى أن تخدمي بنات مجتمعك ، من أين أنت بالمناسبة؟
حيّاك الله =)

إبراهيم:
دور على الأسباب، و تحرك يا إبراهيم ، الوقت طيااااااااااااااااارة!
الموضوع مش بالاستقالة، قد تكون موظف و لك انجازات و اسهامات أخرى، و اذا كنت من النوع الي يبي يشتغل حق نفسه فهالشي رائع جدا و عجيب! خطط متى تبي تطلع و شلون راح تقدر تعيش لما تطلع ! اتوقع الي مثلك يقدر يطلع بأقل من 7 سنين ، تقدر تقوّم مشروعك في اقل من 5 سنين .. شد الحيل و الله يوفقك ..

و المجتمع نقدر نقدمله الكثير الكثير بوسائل كثيرة و عديدة .. لا يعيقها شيء و لا تعيق شيء ..

مصطفى

فبراير 2, 2008, 6:34 م رد

أهلا وسهلا بمي والله زمان القمر ما بان
الموضوع اليوم حلو كتيير
أنا الحمدالله بدات من سنة تقريبا بإعادة صياغة جديدة لحياتي وبدات أعمل على أهدافي ورسالتي في الحياة والحمدالله أنا الأن أعتقد أني سائر بطريق الصحيح وإن شاء الله يوم من الأيام بعد 8 سنين حكون صاحب شأن عظيم إن شاء الله لاني مازلت في داية الطريق
فأدعولي …. بالتوفيق

تقبلي تواجدي بينكم
وانا أشكرك جدا على المواضيع يلي تطرحيها

مصطفى عبدالله

Exganza

فبراير 2, 2008, 7:19 م رد

مي مركز الموهوبين .. هو مركز يضم الطلاب ذوي القدرات العالية .. ذكاء عالي جدا .. او عباقرة .. : )

Salah

فبراير 2, 2008, 12:16 ص رد

هدفي أن أترك أثر ايجابي قبل الرحيل!

وأن أجهز قبل الوصول!

MiLyAni

فبراير 2, 2008, 12:20 ص رد

قد الاقي هجوما على تعليقي 😀

الانسان موجود لسعادته هوى …

طبعا هو موجود للعبادة … لكن في النهاية لايحتاج الله الينا لنعبده …

بعد انتهاء الدنيا وانتقالنا للاخرة … اما شقي او سعيد

لذلك الانسان موجود لسعادته ….

suspic

فبراير 2, 2008, 2:16 ص رد

ماهو المعيار للحياة الهادفة؟ تمام الدين والمدح الاجتماعي؟

ميّ

فبراير 2, 2008, 4:23 م رد

مصطفى: حياك الله، و ممتاز بل رائع ما تفعل، وفقك الله و لا تنسانا بعد 8 سنين =)

Exganza: ماشالله ، ان شاء الله .. أنا أريد أن يكون أبنائي Entrepreneurs 😀

صلاح: ان شالله، أتمنى أن تكون حقاً تترك أثراً ايجابياً في بريطانيا، و ان شاء الله تكمله فور وصولك هنا، بالتوفيق ..

ملياني: الانسان موجود للعبادة لكي يسعد نفسه بعد الحياة الدنيا، صحيح الله لا يحتاج لعبادتنا، نحن من نحتاجها لنسعد في الاخرة ..
و موجود أيضا لعمارة الارض، و المقصود بها العمل ، و نحن نعمل لنسعد =)

suspic: برأيي، المعيار للحياة الهادفة، هو إضافة اشياء، أفعال، أو أعمال على الدنيا بشكل مفيد و إيجابي، على مستوى الشخص نفسه و للآخرين، للمجتمع ..
تمام الدين أمر لا يمكن للآخرين قياسه لنا، و لا يمكننا كذلك، برأيي، حبّ الله و العمل على رضاه و الابتعاد عما يحرمّه .. ممتاز ..
أما بالنسبة للمدح الاجتماعي، هل من الممكن أن توضح هذه النقطة أكثر؟

الأسطورة

فبراير 2, 2008, 9:20 ص رد

صباحك\مسائك سكر مي
أعتذر بشدة عن غيابي عن مدونتك الرائعة وسأبدأ بهذا الادراج فاستعدي لثرثرتي 🙂

بالنسبة لأهدافي في الحياة.. هناك أهداف مؤقتة أو على المدى القريب وهناك أهداف مستقبلية أو ربما أحلام لغد أفضل 🙂

ماذا أريد.. كنت لا أفكر سوى بالتخرج والشهادة والبقية (لكل حادث حديث)
لكن تغيرت نظرتي للحياة كثيراً خلال سنوات الدراسة الجامعية وبدأت أفكر في معالجة المشاكل الاجتماعية (مع إنه مو تخصصي) والخروج بحلول ولو مؤقتة وذلك أعتبره تحدي صعب جداً بالنسبة لي..
أما أهداف المستقبل فلكوني أخشى التحليق بعيداً فأنا أكتفي بإعداد نفسي لأن أكون أماً صالحة وزوجة رائعة وحكاية حب أسطورية 🙂

والله يعين الجميع..
تحية مغلفة بالورد لكِ..

ميّ

فبراير 2, 2008, 11:20 م رد

أهلاً أهلاً ..

كلنا كنا كذلك ! لأنا كنا عاديين D: اللهم لك الحمد على نعمة الصحوة P:

كيف يعني معالجة المشاكل الاجتماعية ؟

لوول ! ان شالله تتحق أهدافك المستقبلية ! و ان تكوني ام رائعة و زوحة رائعة و قصة حبّ اسطورية هذا مطلوب و محمود، ماذا أيضاً ؟ D:

الأسطورة

فبراير 2, 2008, 9:13 م رد

مرحباً مي

المشاكل الاجتماعية مثل الفراغ العاطفي والتراجع الدراسي والضجر من الروتين والغضب المزمن و و و القائمة تطول 🙂

ماذا أيضاً.. وكأنه سؤال لإستدراج لثرثرة ؟!
حسناً سأخبرك.. أحلم بوظيفة مرموقة وراتب محترم وأن أمتلك بيتاً و و و أيضاً القائمة تطول 🙂

جئت أتابع تعليقاتك وتوقفت هنا قليلاً..
ولكن لم تخبريني عن أحلامك ومخططاتك أنتِ؟!!

تحياتي لك..

ميّ

فبراير 2, 2008, 8:39 م رد

لا أحلام لدي .. بل أهداف D:

أهدافي،

أن أمتلك مشروعي الخاص بإذن الله ، و أن أمتكل شركتي الخاصة ..

أن أكون أماً حنونة، و زوجة صالحة مطيعة، ل 3 – 6 أطفال جميلين P:

أن أفيد المجتمع، الناس، بأي شيء رزقني الله به، وقت علم جهد معرفة .. الخ ..

هذا ما أطمح إليه ، ناهيك عن الأهداف التي تندرج تحت كل قسم=)

عسى الله أن ييسر لنا جميعاً : )) و نراك مديرة في شركة كبيرة جداً و راتب فوق المحترم و يحترم جنون الغلاء D:

تحياتي غاليتي ..

أحمد نذير بكداش

فبراير 2, 2008, 12:36 ص رد

قبل سنتين كنت لا أعرف شيئا عن نفسي.. لا مبالاه..
لا أهداف, لا نحاج.. لا تخطيط..
ولكن اللآن هناك تخطيط,, وكل يوم أحاول ترتيب التخطيط اليومي..
والحمدلله..
أصبح لي منذ سنة ولأول مرة فكرة عن مستقلبي وخطة.. (حلم)
أعتقد أن التعليق لن يكفي لأكتب التخطيط.. 🙂

تحياتي

ميّ

فبراير 2, 2008, 10:00 م رد

أخ أحمد ! رائـــــــــــــع و ممتاز .. الحمدلله ، هناك تقدم و هذا هو المهم ! و أتوقع نظرتك الآن لنفسك أكبر و أعمق ، و صرت تحبها و تحترمها و تقدرها أكثر..

تمنياتي لك بالتوفيق =) و تحقيق الأحلام ..

اترك رداً على الأسطورة إلغاء الرد