| by mai | 9 تعليقات

.. أحبّكم ..

كيف ستكون الحياة بدونكم؟

كيف؟

كيف سنحس بالنجاح؟

كيف سنحس بالتميز؟

كيف سنحس أنا أحرزنا تقدماً؟

كيف سنحس أننا وصلنا بجدارة؟

كيف سنعرف أن هناك من يتضور جوعاً لنجاحنا؟

كيف سنعرف أنا مازلنا في الحياة الدنيا؟

كيف سنتلذذ بالنجاااااااااااح؟

كيــــــــــــــــــــــــــف؟

إن لم يكونوا موجودين .. كيف سيكون الطعم؟

كيف؟

كيــــــــــــــــــــــــــف؟

إنهم طعم الحياة .. أساسها!

أحبـــــــــــــــــهم !

woooooooooooooooooooooooow

والله ، لا أضحك

أحبهم حقاً

إنهم يجعلون حياتي أكثر تحدياً

يجعلوني أعشقها أكثر، وأكثر!

يجعلوني أبتسم بتحدي بقوة بشوق لمغامرة الحياة

والله لولاهم لما صار للنجاح طعم

لما صار للتميز رائحة

فهم ملح النجاح .. بهارات التميز .. هم الأساس

تخيل أنهم لم يعترضوا طريق أي ناجح !

ماذا سنقول نحن من نسمع قصصهم، أو نصنعها!!

سنقول، حظه هكذا !

حالفه الحظ

او أمه قد دعت له

أ

ع

د

ا

ا

اا

ا

اا

ا

ا

ئ

ي

أعداااااااااااااااااااااااااااااائي

myenemy

شكراً لكم … شكراً لكم ..

شكراً لحقدكم .. شكراً لحسدكم

شكراً لغيرتكم ..

شكراً للسانكم (اللا) معسول

شكراً لرقة قلوبكم

شكراً لحبكم الخير لي

شكراً لكم

شكراً من القلب

فلولاكم .. يا أعدائي الكرام .. لما استطعت أن أتحدى الحياة كي أنجح

لأتاني النجاح على طبق من ذهب

ولأصبح لا طعم له .. ولا أثر له على نفسي

أشكركم ..

أشكركم من أعمااااااااق قلبي

والله ، أنتم تجعلوني أبتسم وأضحك ضحكة

HEYAAAAAAAAAA

أتعلمون لماذا؟

والله لأنكم مصدر تشجيع لي!

قد لا تعلمون، أو لا تصدقون ..

لكنكم كذلك ..

حقاً كذلك ..

قد لا أحصل على التشجيع ممن حولي بالطريقة التي نعرفها كلنا

لكني أرى تشجيعكم ألذ وأفضل ألف مرة من التشجيع المعتاد

شكراً لكم

شكراً ألف مرة ومرة ..

شكراً .. فأنتم تصنعون قصة حياتي

شكراً فأنتم تجعلون حياتي .. قصة تستحق القراءة!

شكراً : **

من يحبهم؟


9 تعليقات

Khalid

21 مايو 2009 at 3:20 م رد

مي شكلج توج مخلصة قراءة الكتاب و ياية ركض فيج كلام ودج تقولينه 🙂

هل قرأته فعلا ؟ و إذا تمت قراءته .. شلونه ؟ شكله يشوق

نعم .. وجود الأعداء يعطي النجاح حلاوة

مـيّ

21 مايو 2009 at 3:24 م رد

هلا خالد

لااااااااااا

بس صورة من أمازون

D:

ما قريته وما أعرفه

هذي مشاعري الداخلية الحقيقية ! حبيت اشارك العالم فيها عشان الي تواجهه مشاكل عاطفية من الأعداء الله يحفظهم P: يعرف شنو أهميتهم

قصيت الصورة عشان ما يختلط الموضوع =)

سيدة النجاح

21 مايو 2009 at 6:10 م رد

جميل أن تنظر للأمور نظرة مختلفة

فعلا يجب أن نشكرهم لأنهم يقدمون لنا خدمات جليلة

بس لمن قرأت توقعت العقبات والمشاكل ولم يأتي ببالي الاعداء

خصوصا عندما قرأت ” شكراً فأنتم تجعلون حياتي .. قصة تستحق القراءة!”

لكن اعتقد انها تؤدي الدور نفسه.

تحياتي ودمتي بخير

يونس

21 مايو 2009 at 6:41 م رد

هجوم عنيف يا مي، ما هذا؟

Mr.CHoCoLaTe

21 مايو 2009 at 10:38 م رد

يمكن انتي مسخنه

ما تشوفين شر ^_^

هي هي :9 <– يتحرش

Turki Al- Fassam

22 مايو 2009 at 4:18 ص رد

أنتي تعيشين بالدنيا إلي نعيش فيها؟
هنيالج والله!

مـيّ

22 مايو 2009 at 2:54 م رد

سيدة النجاح .. أهلاً ومرحباً بك : )

أي نعم خدمات جليلة يقدمونها لنا!

أنا من وجهة نظري الأعداء غالباً مايكون أثرهم نفسي فهو أعظم من المشاكل التي لابد منها ولا مفر نهائياَ =)

الله يوفق الجميع يارب

يونس، أي هجوم الله يهديك، حب لأعدائي هجوم؟ D:
صراحة ما اشوف الي تشوفه =)

مستر كاكاو ..
LOOL
اتوقع انت مسخن .. سلامات =)

تركي الفصام .. اي اي شدعوه D=
بس من كثر ما شفت اعداء، قعدت افكر شلون اتغلب عليهم؟ P: والحمدلله حبيتــــــــــهم ! الله يديم المحبة!
طبعا أحب ما يفعلون .. ما أحب شخصهم D:

تلف

24 مايو 2009 at 8:05 م رد

هنا تجلى العقل والمنطق

مـيّ

12 يونيو 2009 at 3:51 م رد

أهلا تلف : )

أي نعم D:

اترك تعليقاً