المكافح ريني

المكافح ريني

rene-godefroy

ريني جودفروي

تركته أمه منذ مولده وحتى سبعة أعوام ..

في ملاجىء للمعدمين والفقراء ..

لأنها لم تملك 50 سنتاً حتى ترجعه لها !

كانت تكافح مع ولد آخر وبنت ..

كان كل يوم يبكي ماما ماما ماما .. ماما أين أنتي ..

كان جسده محمل بكثير من الأمراض !

كان يعاني نقصاً شديداً في الغذاء !

كان يبكي كل يوم حتى ينام !

لم يتوقع أحدهم أنه سيستطيع العيش !

كل يوم ينتظر شاحنة تأتي تنقل الناس من وإلى المخيم !

كل يوم يبحث عن أمه بين الوجوه !

يسأل ولا يجدها !

ويظل يبكي ويبكي !

بعد 7 سنوات .. حان موعد رحيله لأمه !

كانت أمه تعيش في مكان آخر وكان يتصور أنها غنية !

وصل حيث تسكن ..

فإذا به ينام على الأرض .. والفئران والحشرات تحوم حول رجليه كل يوم !

فقر شنيع !

كان يحب أمريكا ويسمع عنها أنها بلد الحرية وبلد الفرص !

فهو من هيتي !

اشترك في مرة من المرات في فريق تمثيل ، ولإبداعه ، وصل لمسابقة اضطر فيها للسفر إلى كندا !

أعجبته البلد والحرية هناك والطعام والناس .. وقال في نفسه .. وصلت إلى كندا .. أستطيع أن أصل إلى أمريكا !

وبعد فترة .. في عمر 20 عاماً .. ذهب إلى أمريكا ودخل بطريقة غير رسمية .. عن طريق إحدى شاحنات البضائع ..

تحمل التعب الشديد لأنه اضطر أن يكون تحت الشاحنة متمسكاً بها حتى لا يروه من في الحدود !

ذهب ومعه حقيبة بها 5 دولارات .. قميصان .. وبنطال واحد !

ولا يعرف أي كلمة انجليزية سوى

SAME THING – نفس الشيء

..

وصل ..

كان عندما يريد أي شيء في أي مكان، يحرص أن يقف خلف أحدهم حتى يقول

same thing

;D

(مسكين)

يقول .. جربت أشياء لم أحبها البتة لكن لا حل لدي غير “سيم ثنج”

حاول يتعلم الانجليزية … كل يوم يتعلم مجموعة من الكلمات ..

حاول أن يبحث عن عمل هنا وهناك .. لكنه كان يرفض لأنه لا يعرف لغة البلد !

ومرة من المرات خرج من

Macdonald’s

بعدما رفضوا أن يعينوه حتى لينظف المكان .. ونظر إلى القمامة وقال في نفسه:

“هل أنت أفضل مني لغة؟؟؟؟”

LOL

مسكين !

ومن ثم .. قرر أن يفتح شركته الخاصة !

واستيقظ في اليوم التالي ومعه أغراضه ! وأصبح رجل أعمال

😛

 أغراضه كانت عبارة عن فوطة، صابون، و”طشت” (ماعرفها باللغة العربية لكنه عبارة عن حامل للماء)

وبدأ في غسيل السيارات !!

رفض الأول والثاني والثالث والرابع والخامس .. وغيرهم الكثير !

إلى أن وافق أحدهم !

ويقول رينيه غسلت سيارته بكل همة وبكل نشاط !

وكان مكتب رينيه عبارة عن مكان صغير أسفل شجرة بجانب مبنى أحد البنوك !

=D

(حتى مكتب عنده ماشاء الله)

يقول ..

وأنا أجلس على الشجرة .. كنت أنظر للأعلى .. وأرى الطوابق العليا للبنك

وأعلم أنه لا أحد يدخلها إلا الأغنياء جداً جداً

!

وبعد فترة .. أتاه مدير الصيانة وقال لا تأتي غداّ نريد أن نقلل المصاريف وأنت تستهلك من ماءنا وكهربتنا !!

مسكين رينيه !

لكن ذلك لم يوقف إصراره على النجاح !

بعد ذلك .. عمل في فندق ..

بوابّ !

وكان بواباً لكنه غير عادياً !

بواباً متميزاً !

أطلنا الحديث .. نكمل في المرة القادمة !

7 تعليق على المكافح ريني

  1. طشت .. جنه سطل , أو قدح .. لا القدح حق الجاي او قهوه .. ننطر التكمله :*)

  2. مرة تحمست للقصه يوم بقى سطرين عرفت ان لها تكلمله

    ننتضرك لا تطولين

  3. سامي الطحاوي

    أين البقية؟
    ما ضرك لو أكملت؟
    مضطر لزيارتك مرة أخرى من أجل التكملة، لكنني سأحذر منك في المرات القادمة.
    :$
    🙁
    😐

  4. تحمست لقراءة باقي القصة

    = )

  5. BADER

    قصة جميلة ورائعة وانتقاء أروع … نبي باقي القصة 🙂

  6. mood .. اي اي صح سطل
    شكراً لك 🙂

    ابتسم .. كملناها 😛

    سامي .. حتى لا تصبح التدوينة طويلة .. نريد الفائدة لاخوانا العرب – حتى يكملوا التدوينة : )

    ماجد .. اتفق معك .. هي حقاً رائعة !

    بدر .. أكملناها يا شيخ : )

  7. قصة رائعة…تشكرين عليها اختي مى
    وبنزل الباقي باكر انشاءالله

    كل الود…

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*