| by mai | 16 تعليق

فائز أم خاسر، لا يوجد خيار ثالث

لا تقرأ؟

ساكون صريحة معك. وواضحة.

لا تقرأ يعني تعتمد على الإعلام في ثقافتك.

تعتمد على الإعلام في ثقافتك يعني لا يوجد لديك أي ثقافة.

لا يوجد لديك أي ثقافة حقيقية يعني أنت في خطر شديد .

أنت في خطر شديد يعني التالي:

عقلك مثل الخزانة الذي توضع بها ملفات

والمصادر التي تعطيك ملفات هي القراءة والاطلاع

إن لم يكن لديك ملفات كثيرة، سيكون عقلك حجمه بحجم الملفات

بمعنى

لو كان لديك مليون ملف

لن تكون مثل من لديك ترليون ملف

أبداً

عندما تتناقش مع شخص أو تتعامل معه وأنت لا تملك الكثير من الملفات، يعني أنت فقير من ناحية عقلية

لذلك، تكثر الجدالات بين مختلفي التفكير ومختلفي عدد الملفات

عندما تكون تملك عدد قليل فقط من الملفات

وتكررها هي نفسها في كل عام وعام

يعني هناك ناس تركوا القراءة منذ أن تخرجوا من المدرسة

منذ 5 ؟ 10 ؟ 15 عاماً ؟ يعتمدون على مصدر للثقافة من الأخبار والجريدة وهم فرحين بإنجازهم

اذا ، عندما تملك عدد قليل من الملفات، لن تفهم الكثير من الامور، ولن تتفهم الكثير من الأمور، وسترى أن الناس لا يفهمون .. وستكثر الخلافات مع شريك أو شريكة الحياة .. وستحس بنقص لكن لا تعرف من أين؟

لأن عقلك المسكين

الذي خلقه الله برغبة للاشباع مثلما يرغب بطنك

وبطنك قد أخذ أكبر من نصيبه فقد اهتميت بملأه كل يوم بملاين وملاين الخلايا الغذائية .. وتتفنن في إطعامه من هذا المطعم وذاك .. وهذه الحلوى وتلك .. تجرب ذاك وهذه وغيرها ..

أما المسكين

ابن البطة السوداء

اليتيم

عقلك

تبخل عليه بكتاب في الاسبوع؟

4 كتب في الشهر ؟

تبخل عليه؟

أرجوك لا تقل العذر المشهور “لا يوجد لدي وقت”

أرجوك لا تقل “لا لا لا تعرف هي ما هي المسؤوليات التي لدي”

أتدري بم سيرد عليك هذا العقل؟

أتحسب أنه لا يد له ولا رجل ؟

لا

سيريك

سيقوم بذبح بعض خلايا مخك عندما لا تستخدمها

وبالتالي

ستنسى كثيـــــــــــــــــراً

كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً

وتصبح كالأبله الذي لا يدري عن شيء

إلا أن يستهلك !!

فقط وفقط

لا يمكن لشخص ناجح وسعيد في حياته أن يكون كذلك بدون أن يشبع عقله !!

لا يمكن !

وستخرّف قريباً وسريعاً

ستظهر عليك أعراض الهرم مبكراً جداً .. بعشرين أو 30 سنة !!

تذكر

عقلك مثل بطنك تماماً

وإن كنت لا تبالي أن تدفع 50 و 60 دينار في وجبة واحدة أو لنقل في الشهر، لتأكل في مطعم

ولا تفكر ان تقرأ كتاباً مجانياً من أي مصدر .. فكيف هي حياتك؟

بالتأكيد لديك الكثير من المشاكل التي تواجهها

خاصة النفسية

لأنك لا تقرأ

لأنك عقلك خالياً إلا من القليل القليل من المعلومات

لـــــــــــــــكــــــــــــــــن !

هل تعلم أنه لديك وقت؟

مازال لديك وقت وفرصة ما دمت تتنفس

بإمكانك أن تقرأ

وتتنفس الهواء العليل

والراحة

والسعادة

والقوة

والإنجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاز

ياه !

لا أدري كيف يدبر الناس عن القراءة ! قد لا يكونوا أحسوا بمتعتها؟

بالضبط كما نقول في أنفسنا نسأل الله العافية عن من لا يقرأ القرآن ولا يتمتع به وبحلاوته! أتعرفون هذا الشعور؟ شعورنا حيال من لا يقرأ القران ويحرم نفسه المتعة الحقيقية والراقية من ذلك؟

وتعالى القران السامي عن كل الكتب الدنيوية الاخرى ..

ولنتذكر أن أول آية نزلت هي “اقرأ”

ونحن سمينا بامة اقرأ !

ستشعر أنك إنسان راقي

ستتفهم كل ما يحدث حولك

ستكون ساكناً ..

هادئاً ..

راقياً ..

محباً للخير ولنشره

محباً للآخرين ..

عارفاً لحلول الكثير من المشاكل من حولك

فاهماً للنفوس البشرية المحيطة

تحس ان ذهنك يتنفس

وعندما لا تقرأ تحس أنه مخنوق .. محروم من الهواء

هذا هواءه وماءه وغذاءه .. بالضبط مثل تلك المعدة التي لديك

الللللللللله

القراءة نعمة عظيـــــــــمة من الله

فبالقراءة تتعلم كيف تتقرب من الله

وتتعرف على سيرة رسولك محمد عليه الصلاة والتسليم وأصحابه والتابعين، رضي الله عنهم جميعاً

وتعرف كيف تربي نفسك على الخير

وكيف تكون لك بصمة في الحياة

كيف تعمر الكون

وترفع رأس أمتك عالياً

وكيف تربي أبناءك

وكيف تحب وتود شريك حياتك

وكيف تتعامل معه وتكسب وده

كيف تنمي أسرتك

كيف تربي اجيالاً وأجيال على الخير والعلم والتطور

كيف تهتم بصحتك

بعقلك

بمالك

بثروتك

بمجالك الذي تحب

والذي طالما أحببت

خيرات القراءة كثيــــــــــــــــــــــــــــرة يستحيل ان أحصرها هنا !

لكني أقول

القراءة هي الحياة

فمن لا يقرأ مسكين

ولا حياة له

فهو يحرم نفسه

وأعتذر، لكنه يعتبر عالة على الامة

لانا إن لم نكن نقرأ

لو حاولنا أن نصل إلى نصف او ربع ما وصل له العالم الغربي، لن نستطيع أبداً

لو قفزنا إلى السماء واستطعنا ان نمسك قطعة منها ، لن نصل لهم ولا لربع ما وصلوا بدون قراءة

بإمكانك ان كنت قارئاً، ان تعرف مباشرة من اول ساعة تقابل بها شخصاً جديداً إن كان يقرأ او لا ..

المشكلة، أنه لم يكن أحد صريح معنا ليبين لنا أو يبين لمن لا يقرأ أثر عدم القراءة الخطيــــــــــــــــــــــر !


الخيار لك

إن كنت تريد السعادة والنجاح في جميع مجالات حياتك، فلا حل إلا القراءة

وإن كنت تريد أن تعيش بعقل صغير مغلق استهلاكي، فاستمر بحياتك حتى يأخذ الله أمانتك وانت لا تقرأ ..

لكني أنصحك بان تجهز إجابة لأن الله عز وجل سيسألك عن إنجازك في الأرض !!

أعتذر إن كان بعض الكلام السابق قاسياً بعض الشيء

لكنه الحقيقة

وهي أمانة يجب أن أوصلها لأبناء أمتي لأني أحس بقهر شديد عندما أرى وضعنا المتوسط ووضع العالم الغربي من ناحية الثقافة والقراءة والإنجازات ..

تذكروا .. لا حل إلا بالقراءة ..

إن كنت تحمل في قلبك ولو مثقال ذرة من حب لأي شخص حولك أو للمسلمين، فانشر هذا المقال،

لو أسهم هذا المقال في زيادة عدد من يقرأ ولو 10% سنصبح بوضع أفضل بكثير مما نحن عليه !

واذكر المصدر بارك الله فيك ^-^



16 تعليق

حسن باتي

26 يناير 2010 at 7:06 م رد

صراحة كلامك في محله

اممممم

والله زمان عن القراءة في السابق كنت على طول بأقرأ وزي ما بتقولي تحسي نفسك أقوى وأنشط ومعلوماتك متجددة كل يوم في شي جديد بتضيفيه في حياتك كل يوم بتتعلمي شي جديد
أما دحين أحس إنه من جد في شي ناقصني في فراغ مو راضي ينسد بأي شي صراحة أشتفت للقراءة ومقالك دا حمسني أكتر إني أرجع أقرأ زي أول وزيادة وفي كتب كتير أشتريتها ومستنية أحن عليها وأقرأها

شكلوا حان الوقت 🙂

يعطيكي ربي ألف عافية أستاذة مي

في إنتظار جديدك

ود

26 يناير 2010 at 7:50 م رد

القرائه هي رياضه العقل
يجب ممارستها يومياا

يعطييج العافييه ميوون
احب حمااسك 🙂

Maryam alkhozam

27 يناير 2010 at 6:56 ص رد

Oh Mai! You encourage me to finish the book in my hand today inSha Alla and start with something new , realy I do love people who reads they add value to your mind I love you sweety 😉 thanx

سما

28 يناير 2010 at 1:46 م رد

السلام عليكم
والله يا مي موضوع جميل جدا وخاصة انه اسلوبج بالكتابه سهل وبسيط و يناسب كل الاعمار والفئات العمرية.. وبالنسبة لي وتجربتي مع القراءة .. القراءة فتحت عقلي ومازال يتفتح انشاءالله وفي مثل دايما اقوله ( احب الكتاب اللي يخلي الليت اللي فوق راسي يشب ) 🙂 وبعد القراءة هذبت نفسي واسلوبي وتعاملاتي مع الناس بشكل كبير من خلال الكتب االممتازة للي اقراها

ويعطيج العافية *_*

سما

خالد الحسن

29 يناير 2010 at 2:39 ص رد

بارك الله فيكي اختي مي … و اهنيكي على مدونتك الرائعه و التي احرص على زيارتها دائما.

اتفق معك على اهمية القرائة … و لعلها اهم سبب في تقدم و رقي الامم..
كم هو جميل رؤية الناس تحرص على استغلال وقت فراغها اثناء انتظار الحافلة او في المطارات كما هوالحال في الغرب و كم هو مؤلم رؤية امتنا قد هجرت القرائة و نحن احق الناس بها … فعلى نبيناعليه الصلاة و السلام نزلت اول ايه ” اقرأ” بينما نحن الان امة تخج اجيالا من الامين و اعني بهم الامين الذين لا يغذون عقولهم بشئ من القراة اليومية و كان القراة تنتهي بانتهاء المدرسة او الجامعه .. فاصبحنا نعد المثقف من يقرأ الجريدة للاسف…
اسمحلي لي ان اقتبس من مقالك الرائع في مدونتي مع ذكر المصدر بالتاكيد… راجيا ان نسهم في زيادة القراْء من ابناء امتنا.

و دمتي بود

Asmaa

1 فبراير 2010 at 10:09 م رد

بارك الله فيج مقال رائع ويشجع صراحة
وان شالله نكون كلنا فائزين 🙂
سلمت يداك

رجل يحمل مشاعر

2 فبراير 2010 at 7:24 م رد

جميل جدا المقال رغم قسوته على من لا يقرأ ، أذكر أن اخي محمد القوري صاحب مدونه قوريات طرح موضوعا عن كم كتابا قرأت خلال السنة وعندما كتب البعض أنهم نهلوا من اكثر من 30 كتاب كانت بعض التعليقات تصفهم بالمبالغين فكيف وجدو الوقت 🙂

القراءه متعه روعة اندماج وامتزاج ودخول في عالم جميل كزيارة أليس لبلاد العجائب العقول التي نقرأ مكنوناتها تجعلنا ننظر للحياة من وجهات نظر مختلفة وتجعلنا نطبق مقولة ستيفن كوفي نحن نعتقد أننا نرى العالم كما هو .. لكننا في الحقيقة نراه وفقاً لوجهة نظرنا !! ومن خلال القراءه نرى الوجوه الأخرى لهذا العالم الجميل.

القراءه تعطينا ثقافة السلوك وثقافة التعامل وثقافة الرقي القراءه تدفعنا للأمام القراءه توسع مدارك عقولنا القراءه تجعلنا نفهم الآخرين حتى إن هم سلبونا بعض حقوقنا ونشفق على البعض الذي لا يفكر بعقله بل يترك عقله للآخرين ليفكروا.

القراءه تثري قلم أي كاتب وتوصله للنضج القراءه تجعل من القارئ كاتبا متميزا القراءه ضوء عندما تظلم الدنيا وخلوه وسط الضجيج القراءه حياة

مي مقال رائع 🙂

Andalus

3 فبراير 2010 at 7:33 م رد

سلام ميّ

جميل ما طرحتِ. نعم أنا اعتقد ايضا ان القراءة هي منفذ ومنقذي من الحياة الرتيبة.

فأنا بالكتاب اعيش, بالمغامرات والحياة المليئة بالحب, بالبكاء, والقسوة احيانا اخرى.

القراءة هوايتي, لذلك فضلت ان اعلق لك هنا في هذا الموضوع.

دمتِ قارئة مستنيرة 🙂

رمزان النعيمي

6 فبراير 2010 at 10:32 م رد

كلام جميل اختي وهو واقع للأسف نعيشه ونتعايش معه .. ولكن صدقتي مازال هناك وقت ومازال هناك امل لتنشيط خلايا المخ الميتة .. مثل ماهناك بودي سكراب لتقشير الخلايا الميته هناك ادوات لتنشيط وتفعيل واحيا

تحياتي ،،

رمزان النعيمي  

مـيّ

7 فبراير 2010 at 1:57 م رد

حسن
حياك الله
روح بسسسسسسسسسسسرعه اقرا لا يصير في عقلك شي D:
حقيقه والله !!
وحياك الله 🙂

ودّ
هلا واللللللله
عاد تمارسينها ولا ؟ ;P
شكرا ;$

مريـم
انا احب تفاعلج ;**

عاد فيدينا بالكتاب في مدونتج : )))

سماااا
نورتي المدونة والله : ))

( احب الكتاب اللي يخلي الليت اللي فوق راسي يشب ) — وااو D: وصف عجيب!!
ماشاء الله وربي يزيدج من فضله :))

خالد
حياك الله ويشرفني ذلك حقا
وأي والله نحن أمة “أإقرأ” .. بارك الله فيك على هذا الكلام الطيب : )

أسماء
وياج ان شالله
وأنت تملكين جميع مقومات الفوز 😉

رجل يحمل مشاعر
كيف حالك ؟!
نورت المدوّنة
شكراً لمشاركتك : )
أوه
هناك من يقول عن القراءة ككل مبالغة : ) مساكين والحمدلله على العافيه ، واجبنا أن ننورهم حسبما نستطيع
و30 كتاب في السنة قليل !!

أندلس
الله
رائع حبك للكتاب
حفظك الله وأدام عليك هذه الارتباط بالكتب : ))
حياك الله : )

أخي رمزان
نورت مدوّنتي بزيارتك ^_^
نعم نعم طبعاً
مازال هناك أمل ووقت وتفاؤل
وإلا لما حرصنا على أن ننشر هذه الرسالة : )
شكراً لك

mahmoud zaghlool

8 فبراير 2010 at 4:30 م رد

فعلا لايوجد اروع من القراءة

فهي غذاء العقل ولاسبيل لنا للتقدم من غير القراءة

لطيفة المنصوري

14 فبراير 2010 at 5:41 م رد

وإن كان فيه من التوجيه والنصيحة بعض القساوة فهذه هي الحقيقة.. وهذا ما يجدر بنا كـ متعلمين ومثقفين أن نفعله..
التوجيه الراقي لفوائد القراءة بكل الوسائل.. فـ بالرفق يمكن أن نوفقمع فئات وندعوها للقراءة.. وبالقسوة كذلك يمكنناأن نثير فئات أخرى ونشحن هممهم..

اطمئني غاليـتي..
سـ يصيل المعنى العميق الذي تحاولين توضيحه في هذه السطور لقلوب محبي القراءة.. ومنها سـ يتناثر ذاك العبير الثقافي الرائع لينتشي به من حولهم..

فائزين.. سنكون بإذن الله من الفائزين ^_*

مـيّ

27 فبراير 2010 at 3:49 م رد

محمود

أي والله
صدقت حقاً : )

لطيفة
يا رائعة أنتِ
صدقت : )
إن شاء الله : ))
والحمدلله وصلتنا بعض البوادر ^^

besho

16 يناير 2011 at 4:04 م رد

وربي كلاآآمك في الصمييييم ميوونه ..

ستشعر أنك إنسان راقي

ستتفهم كل ما يحدث حولك

ستكون ساكناً ..

هادئاً ..

راقياً ..

محباً للخير ولنشره

محباً للآخرين ..

عارفاً لحلول الكثير من المشاكل من حولك

فاهماً للنفوس البشرية المحيطة

تحس ان ذهنك يتنفس

وعندما لا تقرأ تحس أنه مخنوق .. محروم من الهواء

هذا هواءه وماءه وغذاءه .. بالضبط مثل تلك المعدة التي لديك

شكراً ليكٍ لانك حتحببي كل شخص يقرأ الكلام دا في القراءه ..
دمتٍ مبدعهـ ..~

سمو الروح

16 فبراير 2013 at 7:16 م رد

الســــــــــــلام عليكم

المقال في قمة الروعة ، فهو يمثل رأي فئة نخبوية مثقفة ،
تدرك عواقب الأمور ومآلاتها

لكن …!!
لدي سؤال وأود من الجميع أن لايبخل في الإضافة والتعليق والإجابة عليه

سؤالي هو //
مشروع (أن أكون قارئاً) بمعنى الكلمة ، رائع
لكن يحتاج إلى أسس وآليات للسير والاستمرار فيه ، ومن ثم الشعور بنشوة الانجاز

فمثلاً .. لايخفاكم أن هناك قراءة في التخصص، وقراءة عامة
سواءاً للتطوير ، أو لزيادة الثقافة والاطلاع ،

فماهي الآلية للموازنة بينهما؟ وما معدل ساعات القراءة الناضجة والمفيدة في اليوم ؟؟
وكم المدة اللازمة لتصبح ناضجاً فكرياً ؟

أعلم أنكم ستقولون القراءة لاتتوقف
لكن .. النضج الفكري ، متى يحصل مع شخص للتو دخل عالم القراءة والاطلاع ؟؟

ودمتم على أفضل حال
والسلام ()

محمد

26 مارس 2013 at 7:36 م رد

فعلا معك حق يا مي للاسف نحن امة لا تقرأ بالرغم من ان اول آية نزلت : اقرا بسم ربك خلق… صدق الله العظيم
وفقك الله و الى المزيد من مقالات التحفيز و التطوير

اترك تعليقاً