| by mai | 6 تعليقات

حبيبي وطبيبي

كنت في غرفة أختي مريم

أريد أن أبكي

أو بكيت أصلاً

امي كانت مشغوله لديها ضيوف

أريدها

أحس باختناق

دخل حبيبي

دخل أعظم رجل عرفته في حياتي

أبي


حفظه الله من كل مكروه

أطال الله في عمره

وأسعده في الدنيا والآخرة

دخل .. ميّ .. مابك ..

بكيت “يا حياتي أنا :P”

قلت .. وأنا أبكي ..

بابا الفيزياء صعب

مادري أخاف وأحس أني مو فاهمة

مادري شنو أسوي

وأنا أبكي

فقال ..

ميّ .. عزيزتي .. تعوذي من الشيطان .. ولا تقلقي .. من جدّ وجد .. وأنت ممتازة

لا تخافي يا ابنتي

إن أردت أحضري مدرسة تأتيك للمنزل، ودعيها تشرح لك ما استعصى عليك ..

وأنت ابذلي جهدك وتكولي على الله .. توكلي عليه فهو حسبك .. هو الوحيد الذي بيده كل شيء .. نحن نعمل والباقي على رب العالمين

انت قومي بدورك، وتوكلي على ااـــــــلــــــــــــــه .. فهو القوي القادر على كل شيء .. وقولي حسبنا الله ونعم الوكيل، استشعريها بقوة .. وكرريها مئات المرات … ودعي الباقي على ربك .. فالله رحيــــــــــــــــــــــــــم .. وعطـــــــــــــــــــــــوف .. وحنـــــــــــــــــــون فوق ما تتصوري..

ولكي تسلمي أمرك لله، وتشعري أنه بحق لا حول ولا قوة إلا به، كرري لا حول ولا قوة إلا بالله دائماً .. فهذا سيجعلك تطمأنين .. وتستشعرين كيف أن الله معك ولن يخيب ظنك إن أحسنت ظنك به .. فقط ابذلي وتوكلي و لا تخافي .. لن يحصل أمراَ سيئاً باذن الله ..


حبيبي أبي

طمأنني

ولازال يطمأنني ..

ولازال يذكرني بحسبنا الله و نعم الوكيل وبلاحول ولا قوة إلا بالله

والتي لا أستغني عنهما أبداًَ .. فهما حقاً يجعلاني أستشعر قوة الله وعظمته وأني حقاً سلمته أمري بعدما بذلت ما علي، في كل أمور حياتي .. يــــاه .. اوليس شعوراً رائعاً عندما تسلم أمرك لمن بيده مقاليد الامور كلها؟

أوليس من المطمأن أن تتوكل على رب الكون كله، العزيز الجبار القوي ؟!

والله إنه شعور لا يوصف .. شعور طمأنينة .. وهدوء بال ..

كرر حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوى إلا بالله العلي العظيم

أي الله حسبنا وهو نعم من نتوكل عليه ، ونحن نعلم ومؤمن أنه لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ..

ألم يقل رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام “…واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك”

يا إلهي .. إنه يقول لو اجتمعت الأمة ..  العالم كله .. بأمواله وقوته و”واسطاته” وكل ما يملك.. لا يستطيعون أن يقرروا ما سيحدث لك من خير أو شر إن لم يكن مكتوباً لك .. !


***

أحببت أن أنقل لكم هذا الذكر الذعظيم الذي علمني إياه أبي .. والذي أكن له كل حب وتقدير على ذلك .. لأن الله حقاً لم يخيب ظني أبداً عندما اتوكل عليه .. وأقول،  أحياناً أقول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم لكن لا أحس أني أستشعرها، ولكن أكررها مرات ومرات إلا أن أحس باستشعارها .. لأن بدون استشعار لعظمة وقدرة الله، لا فائدة

مرروا هذا المقال لمن تحبون .. ودعونا نتوكل على الله فهو حسبنا وحبيبنا ..

***

بالمناسبة

حصلت على درجة ممتازة في الفيزياء

وكنت من الطالبات المميزات عند المعلمة ولو أنها كانت تعتبر من المعلمات الشديدات جداً

^_^

***

من منكم علمه أو علمها أبيها شيئاً عظيماً لا تنساه؟

ماهو؟ شاركونا ^_^

طبعاً هناك الملايين من الأشياء .. لكن هذا من الأمور التي أحبها حقاً لانها غيرت حياتي للأفضل : )


6 تعليقات

نبراس

10 مارس 2010 at 6:23 م رد

اهلاً ومرحباً بمي
اسعد الله مسائك وصباحك ووقتك
وحتى نومتك :p

حفظ الله لك ابيك

علمني ابي ان لاا اتكلم عن شخص لم اعرفه وجهاً لوجه
ولأتي بدلائل لم تُقال لي ,

علمتني امي ان القرآن هو نجاتي والشهادة هي رفعتي

ميّ دمتي عالية وممُيزه يامبدعه
:):):):)

شُكراً على “البوست الحلو”

سيدة النجاح

10 مارس 2010 at 7:15 م رد

الله يحفظلك والدك

موقف مميز

هناك الكثير لا أتذكره الآن

دمت بخير

manal

11 مارس 2010 at 12:34 ص رد

حبيبتي مي
انا لمحت كلمة بابا
ابوي

وبعدين فيزيا

اول شي

انا شبيهة البابا
واحبة وايد
وتعلمت منه الكثير الكثير

واما عن الفيزيا
فهي عقدتي
ولا تقربينها مني ابدا

اتمنى لك التوفيق في حياتك
وفي دراستك
والله سبحانه ما يضيع تعب انسان

حبيت امر مرور الكرام
واترك لك هالكلمات القليلة

اتركك بسلام
🙂

علي

11 مارس 2010 at 12:36 م رد

شي رائع ان يجد الانسان شخص يحس به ويشعر بما يدور بخاطره من العيون وما بالك اذا كان الشخص هذا (الاب – الام – الاخ – الاخت ) .
دمتوا سالمين :)))

دمعة ملاك

12 مارس 2010 at 11:36 م رد

أولاً أشكرج عالتدوينة الحلوة ^^, حيل عجبتني ..
و عن نفسي أبوي الله يطولّ بعمره علّمني شغلات واجد بحياتي, وغير نظرتي كلياً لحياتي .. من أكبر هذي الأشياء أثر في حياتي, اللي أهوا موقف صارلي في العيد لما زلقت و آنا طالعة من بيت جدتي و انشق بنطلوني من صوب اركبي ( كان خامته ساتان ), طبعاً طنقرت وزعلت و اتذكر إني بجيت وقلت كلام مثل ” ليش آآنا ؟!” و” منو هذي أم عيون وااي عيونها وحدة بوحدة ! “, حطيت اللوم على عيون ( حسد ) الناس, اهني قاللي أبوي شي كان من أروع مايكون ” غلط اللي تسوينه, غيرج يحمد ربه إنه صارت ( عن العين ) بالبنطلون مو بصحته أو شي ثاني – إنها صارت عالشاكلة هذي – غيرج يمرض أو يصير فيه شي مو زين, حمدي ربج انها صارت جذي ولا تصير شي ثاني مو زين, و بعدين غير البنطلون فيه ألف بنطلون, بس قولي الحمدلله إنها بالبنطلون مو فيج انتي “, آنا اهني حيل رضيت بقضاء ربي و سكت, و طبعاً رديت البيت غيّرت بنطلوني, و الأهم من هذا كله, إن كل ماصارلي موقف تذكرت كلام أبوي و رضيت باللي كتبه ربي لي, آسفة لأني طوّلت عليج بكلامي .. و أشكرج مرة ثانية عالتدوينة الأكثر من رائعة ^^, و الله يحفظلج أبوج ..

مـيّ

25 مارس 2010 at 11:39 م رد

نبرااااس

ههههههه
امين
ربي يسعد نومتي والله خوش دعوة =)

ربي يحفظهم لج قولي امين ;))

تسلمين والله من طيب أصلج ;*

سيدة النجاح
كيف حالـــــــــــــــك؟!
تسلمين وأجمعين : )

منـــــــــــــــــــال
والله استااااااااااااااااانس لما اشوف تعليقج ولو كلمة وحدة
هالكلام قبل 7 او 8 سنوات
;p
خلصنا دراسة

الله يوفقج انتي قولي امين

وربي يخليلج البابا ان شالله : ))

أخوي علي
اي والله
الحمدلله
وصح كلامك : ))

دمعة ملاك
اللللللللللللله حبيت تجربتج
ربي يحفظلج أبوج

والحمدلله والله يخليكم لبعض قولي امين : )

بالعكس ماطولتي، أسعدتينا وشرفتينا : )

اترك تعليقاً