| by mai | 7 تعليقات

نقطة التحول!

أحذية Hush Puppies الكلاسيكية حصل لها ارتفاع هائل و مفاجيء في المبيعات، و التي استمرت لعدة سنوات لا يباع منها اكثر من 30 الف حذاء على مدار السنة، إلى أن قرر أصحاب الشركة التحول إلى نشاط آخر .. لكن فجأة .. في العام بعد بيع ال30 ألف حذاء، ارتفعت المبيعات إلى 430 ألف زوج من الأحذية!!!!

كل هذا لأن صبية من المدينة كانوا يشترونها لأنها رخيصة الثمن، لكنها انتشرت من استخدام هذه الفئة القليلة من الناس إلى أن وصلت إلى مصممي الأزياء، و منهم كسحت العالم!

و الرائع في الأمر أن أصحاب الشركة تم تكريمهم مع المصممين العالميين مثل CK و DKNY

انتشرت الأحذية من مجموعة أولاد لم يقصدوا الترويج للأحذية !

معدل الجرائم في مدينة نييورك انخفض فجأة من 2154 إلى 770 في خلال خمس سنوات!

هل اتفق المجرمون على تقليل جرائمهم؟

نعم، تطوّرت شرطة أمريكا ! لكنها لا تملك السيطرة لتقليل الجرائم بهذا الكم الهائل، و الي يقارب ال 60%!

و كانت الجرائم لمدة 30 سنة في ازدياد شديد بشكل ثابت، و من ثم انخفضت بشكل هائل فجأة!

عمل عالم الاجتماع كراين دراسة عن تأثير وجودة قادة المجتمع على المراهقين الموجودين في نفس المدينة او المدن القريبة، وجد أن انتشار التدخين و الجرائم و عمليات حمل المراهقات قلت مع وجود أناس لهم شأن في المجتمع، و ارتفعت في القرى التي يغلب عليها الناس العاديين جداً و الغير ناجحين!

نلاحظ أن هناك تحول من حال لحال .. من شيء لآخر ..

نقطة التحول .. هي وليدة فكرة بسيطة تقول .. ان أفضل طريقة لمعرفة سبب انتشار الجرائم .. و الموضة .. و انتقال كتاب من كتاب عادي جداً إلى أكثر الكتب مبيعاً أو غيرها من التغيرات التي تحدث في المجتمع هي

اعتبار هذه التغيرات على أنها أوبئة تنتشر في المجتمع!

أي، أوبئة معدية، فايروسات!

و نلاحظ أن هناك خصائص مشتركة بين الأمثلة السابقة .. و هي ..

العدوى << انتقال الأفعال كما حدث مع الأحذية و الجرائم

تحوّل الأشياء الصغيرة إلى أشياء كبيرة << من 30 ألف حذاء 430 ألف!

أن التغيير يحدث فجأة و يكون حاسماً ، بدون تدرّج (جبلنا ان التغيير يتدرج!) < في خلال اقل من عام قفزت المبيعات و قلت الجرائم!

هذا مما قرأت من كتاب نقطة التحول للكاتب مالكولم غلادويل و ذكرني بدراسة قرأتها في رواية على نهر بيدرا هناك جلست فبكيت للكاتب الشهير باولو كويلو .. تقول الدراسة ..

قام احد علماء الحيوان بتجربة كالتالي ..

جاء بقرد صغير و علمه كيف يغسل البطاطا قبل ان يأكلها، بماء النهر ..

و تأكد من عدم مشاهدة اي قرد اخر لهم ..

و عزل هذا القرد الذي استمر في غسل البطاطا من الدرن قبل أن يأكلها !

بعد فترة .. وجد القرود الأخرى في نفس الجزيرة تقوم بفعل نفس الأمر بدون رؤية هذا القرد !!

و بعد ذلك !!!

القرود في الجزر المقاربة قامت بفعل نفس الأمر !

بدون أن يرى أحدهم الآخر..

و طبعاً هذه دراسة قام بها أجنبي يعني أصلية p:

اذاً .. الأمور تتفشى .. و الأخلاق تنتشر .. و حتى لو بدأت بمجموعة صغيرة ..

لذلك ..

يجب علينا .. نحن العاقلون البالغون بالعمل على نشر الأخلاقيات الإيجابية .. و الأفكار الإيجابية ..

و حملة بلوق عمتي خير دليل على حرصنا نحن الشباب على ذلك ..

فأشارك معهم بالحملة بقولي:

Keep BLOGS clean

بسرعة يلا الحين

تضامناً مع حملة حافظوا على نظافة التدوين!

التي بدأت لكن لا أدري عن فعالياتها كيف ستكون و كيف سنستمر عليها؟ أتمنى أن يجابونا ولد العمّة!

blog-trash-logo

blog-trash-logo.JPG

7 تعليقات

ساخر كويتي …

23 أكتوبر 2008 at 12:09 م رد

ماشاء الله عليج
صراحة اندمجت بالتدرج الرائع اللي قمتي فيه
وكيفية انتقال او تفشي بعض الافعال بشكل سريع وفتاك ( بالايجاب او السلب )

ولهذا ،،، مهما كانت المبادرة الايجابية صغيرة فتأثيرها على المجتمع بكل تأكيد بيكون قوي حتى لو ما شفنا النتائج حاليا ولكن سوف يأتي يوم ونرها عند فئة كبيرة من المجتمع وذلك بسبب تشبع عقلهم الباطن فيها

تحياتي

شبايك

23 أكتوبر 2008 at 12:27 م رد

هذا الكتاب من أروع ما قرأت في محاولات فهم نفسية جمهور المشترين… وكذلك كتابه بلينك أو في غمضة عين، ولذا أتطلع بشوق لكتابه المقبل والمنتظر في شهر نوفمبر المقبل…

Funny Q8i

23 أكتوبر 2008 at 2:04 م رد

انتي اضفتي نقطه وايد مهمة الا وهي ان نسبة الاجرام قلت مع تزايد مبيعات الاحذية

انا اعتقد اذا الواحد توه شاريله جوتي(مكرم القاري) يديد، وقاط المبلغ الفلاني، بيفكر مليون مرة قبل ما يركض فيه، وهو قاعد ينحاش من الشرطي p;

العادات السيئة اهي الاسهل انتشارا في كل مكان وعند كل فصيلة (;

blog3amty

23 أكتوبر 2008 at 2:49 م رد

زين أنج لحقتي تشتركين !
لان أحمال أخلي الإشتراكات بفلوس 😛

الحملة باقية وأزلية ومتجدده ونطري الجديد :))

JiBLaCiTY

23 أكتوبر 2008 at 10:42 م رد

سبحان الله .. نفس جواتي النصر الرياضي وقت العودة للمدارس

🙂

حاكي عقالي

24 أكتوبر 2008 at 8:14 ص رد

الصراحة انا ما اشره عليك
اشره على ولد عمتي و ساخر كويتي
الشباب اللي اعرفهم ز ما قالولي عن مدونتك
طبعا انا قعدت ساعة و نص افتر بين مواضيعك

باختصار تعجبني الوسطية اللي تنتهجينها بطرحك للمواضيع
و اشلون تجذبين القارئ

جدا رائعه و جدا موفقه
تحياتي

ميّ

26 أكتوبر 2008 at 10:36 ص رد

ساخر كويتي .. حياك الله و شكراً لك =)
صح كلامك ! أهم شي تشبع العقل الباطن، حقاُ أؤمن بهذا ..

شبايك .. أهلاً و سهلاً .. هل افصح عن موضوع الكتاب؟ للأمانه شجعتني و اقتنيت كتاب في غمضة عين ! شكراً لك ..

Funny Q8i يا سلام عليك يعني صايدها؟
بالعكس .. المجتمع تثقف و قام يشتري احذية مميزة ، فخفت عنده الرغبات العنيفة و أشبعها في الشراء بدال القتل p:

Blog3amty لووول ! أخاف بس p:
تدري اني ما لاحظت انك حاط بقشة عمتك الا لما نبهتني اختي؟ D:
و انا ماخذه الصورة و حاطتها =))
بانتظار ذلك حقاً ..

جبلة سيتي .. يالمجرم P:

حاكي عقالي .. حياك الله و يا سلام ونستني صراحة =))
الله يسلمك و يوفقك و حياك الله : ) و بلوق عمتي و ساخر كويتي انا اوريك فيهم P:

اترك تعليقاً