| تعليق واحد

Zoom Out الصورة كلها

نحتاج بين الحين والآخر للتوقف عن الانغماس بالروتين اليومي، والرجوع للوراء فقط من أجل رؤية الصورة الأكبر لحياتنا لغرض ترتيبها فراحتُنا

الروتين والانشغال بـ “عيش الحياة” وإشباع حاجاتنا، قد يأخذنا بعيدا ويشغلنا عن أنفسنا، عن قلوبنا، عن أرواحنا، فمع كثرة الانغماس ننسى الكثير من الأشياء، ننسى حياتنا ككل، ننسى ماذا نريد من الحياة، ننسى أن نسأل أنفسنا إن كنا نستمتع حقا أم لا، إن كنا نحقق أهدافنا، إن كنا نفعل الخير، إن كنا “نحيا الحياة”.

خصص لنفسك وقتا، نصف ساعة أو ساعة، إجلس لوحدك بمكان هادئ وبمزاج رائع، أحضر ورقة وقلم، واكتب أو ارسم دائرة، اكتب بها اسمك في المنتصف. أخرج من الدائرة خطوطا، كل خط يعبر عن ناحية من نواحي حياتك. أولا ابدأ واسأل نفسك، الإجابة لك والسؤال لك، من أنا؟ فقط قل ما يأتي في ذهنك. ستتعجب. أحيانا ستصمت لا تعرف الإجابة وأحيانا تنطلق تعرق عن نفسك كاسم وكعائلة وكتخصص، وأحيانا كقلب وكمشاعر وأحيانا كإنجاز، كل مرة يختلف ما يطري على ذهنك عندما تسأل نفسك هذا السؤال، فقط أجب. ثم إسأل ماذا أفعل في حياتي عموما؟ هل أنام وآكل وأذهب للعمل فقط؟ أم لي إسهام في إحياء هذه الأرض؟
كل ناحية من نواحي حياتك، سلّم عليها، تعرف عليها، كيف الوضع بها؟ هل تمشي على ما يرام؟ هل هي “صحية”؟ أم بها آلام؟ مشكلة؟ مثلا، جانب علاقتك بربك، علاقتك بأسرتك (الأم والأب والأخوة والأخوات)، جانب علاقتك بعائلتك، جانب علاقتك بأصدقائك، جانب صحتك، تعليمك / مهنتك، تطويرك لذاتك واهتمامك بها: قراءة محاضرات تعليم تثقيف…الخ، وأي جوانب أخرى تراها مناسبة.
اسأل نفسك في هذه الجلسة وأجب قدر ما تستطيع، ستتعرف على نفسك وعلى وضعك في هذه المرحلة أو الفترة، أعد هذا الأمر كل فترة، كل شهر مثلا، أو كلما شعرت بحاجة لترتيب نفسك وما يدور في ذهنك، عندما تشعر بالضياع أو التشويش أو فقدان الهدف من الحياة.
كل التوفيق مع نفسك، ستنتهي من هذه الجلسة الفردية وأنت تشعر بسعادة، كأنك نفضت غبارا عن تحفة فنية تحبها كثيرا بل وتعشقها، ومن لا يحب روحه وذاته؟

1 تعليق

2013 | مدوّنة ميّ

ديسمبر 12, 2012, 8:01 ص رد

[…] وهو ممتع، من لا يحب أن يعطي نفسه الحب والاهتمام؟ هنا موضوع سيساعدك. وهنا صفحة خاصة لتعرف كيف تكتشف حلمك أو […]

اترك تعليقاً