| by mai | 7 تعليقات

ثق به فهو يعلم

في الحياة أمور تبهج وأمور لا تبهج، أمور تفرح وأمور لا تفرح، أمور طيبة وأمور ليست كذلك. هذا طبيعي.

لكي نواجه الحياة ونستمر بها ونكون أقوياء نستمر مهما واجهتنا صعاب أو عواصف أو عوائق أو مطبات، يجب أن نتقوى بالله وحده، ونرتبط به، لأنه هو القوي العظيم الذي بيده أن يمنحنا كل شيء، يمنحنا القوة، يعيننا، يجعلنا نصبر، يجعلنا نغير نظرتنا عما يحصل لنا، يجعلنا نشعر بالرضا، بالتوكل، يجعلنا نثق به سبحانه كل الثقة.

الله سبحانه هو الملك، هو الذي بيده كل شيء، لا يمكن لبشر أن يفعل لنا أمرا و لا يصرف عنا أمرا ما لم يكن الله قد كتبه، الله يعلم الغيب ويعلم كل شيء، بخلافنا نحن، عبيد له ضعاف لا نعرف خبايا وخفايا الأمور، وأسبابها، إلا بتفكيرنا القاصر، قاصر لأنا لا نعلم الغيب، ومع ذلك نحاول أن نفسر الأمور ونصل لأسبابها، لم حصل هذا أو ذاك، لكن الله يريد أن يريحنا ويجعلنا نطمئن بالتوكل عليه، فالتوكل على الله يعني أنك يارب يا الله تعلم كل شيء، وتعلم الخير، فنحن نثق بك، ونرضى بما تقدره لنا سبحانك، لأنك أعلى وأعلم حتى وإن بدا لنا أمراً أنه محزن أو مؤذٍ أو جارح، سبحانك ربي، وقد حصل لنا هذا الأمر كثيراً في حياتنا، تحصل لنا أمور وننزعج لأن نظرتنا قاصرة ومن ثم نكتشف رحمة ولطف الله سبحانه وتعالى وكيف أنه قدر هذا الأمر الذي كنا نراه بنظرة حزينة وقد نكون بكينا منه أو عليه، لكن لولا أن قدر الله هذا الأمر لما حصل لنا كذا وكذا من خير، الله أعلم، فقط ثق به، مرّن نفسك وقلبك وعقلك على الثقة بالله، قوّ ثقتك كما تقوّ عضلة من عضلات جسدك، واستعن بالله على ذلك، الله رحيم، حتى لكي نتوكل عليه يعننا بيده وقدرته سبحانه، ادع الله باسمه المستعان والوكيل أن يعنك أن تتوكل عليه كما يحب يرضى، ودائما فكر وركز وتذكر حتى يصبح الأمر يقينا عندك أن كل أمر من عند الله خير، أنت ابذل ما عليك وانتبه واحذر مما يؤذيك، يعني حافظ على نفسك ببذل الأسباب، وتوكل على الله، ومن ثم ما يحصل بعد ذلك ثق بالله أنه خير، وحاول أن تفكر بخيرة الأمور التي تحصل لك، فكر بقدر وخيرة الله، مثلا لو حصل لك أمر حاول أن تغير الزاوية التي تراه بها، لنفرض أنك مرضت، وتأذيت، حاول أن ترى ماذا تكسب من هذا المرض؟ قد يكون هذا المرض أقل ضرراً من مرض آخر، أو ابتلاء غيره، قد يكون الله سبحانه يرفع درجاتك به، قد يكون الله يريد أن يقرب أسرتك منك، فهناك لكل أمر خير بعد البذل والتوكل على الله سبحانه. احرص على التعلق والتوكل على الله وحده، فلن تجد لا إنسا ولا جانا يستطيع أن يحميك أو يساعدك بدون إذن ملك الملوك سبحانه، وتعالى الله عن الإنس والجن.

احتفظ بهذا المقال في جهازك واقرأه بين حين وحين، واستعن بالله، فكلنا نحتاجه في كل حين.

7 تعليقات

TasneemGh

2 يونيو 2012 at 7:14 م رد

شكرًا من القلب أختي الكريمة ..
على هذا الجمال الصادق..

تم الاحتفاظ بالتدوينة ..
نفع الله بها وسدد قلمك 🙂

ريم

14 يونيو 2012 at 3:14 م رد

المدونه ممتازه جدا جدا
وانا في انتظار المزيد من الكتابات المهمه
ولكم منى اجمل تحيه

حياة افضل

10 يوليو 2012 at 3:34 ص رد

مدونه رائعه احببتها كثير قرات جميع التصنيفات الكتابيه ووجدت الكثير من المتعه والفائده
الى الامام استاذه مي

Fayhaa

13 يوليو 2012 at 7:58 م رد

بـــارك الله فيك ونفع بك

أنا واصل دوت كوم

9 سبتمبر 2012 at 11:33 ص رد

تم الاحتفاظ بالتدوينة ..
وانا في انتظار المزيد من الكتابات المهمه

نانيس

1 أكتوبر 2012 at 4:54 م رد

مدونة رائعة جدا
الى الامام و بالتوفيق ان شاء الله

حصة

8 ديسمبر 2014 at 3:14 م رد

جميل ماخطت اناملك حفظك الله
واصلي تألقك عزيزتي ونحن بإنتظار المزيد…

اترك تعليقاً