| by mai | 4 تعليقات

10 سنوات‎

clock
أسرع شيء يمر في هذا الزمان، الوقت.
تمر الأيام والأسابيع والأشهر والسنوات دون أن نشعر. فجأة يحدث حدثا أو تحصل فرصة أن نعرف تاريخا ماضيا، ونحسب كم مضى عليه، فنجد أنها عشر سنوات!!! أو أكثر أو أقل، لكننا نصعق! أوه، كأن الأمر يوم أمس، أو قبله.

 

لا داعي أن تنتظر لأن يمر وقت طويل على أي حدث أو إنجاز أو أي شيء، بل، خذ خطوة للأمام واسأل نفسك، كيف حال العشر سنوات الماضية في حياتي؟ أو الخمس لو أردت.

 

هل تغيرت أفكاري؟
علاقتي بالله؟
معرفتي به وبأسمائه؟
حياتي عموما؟
إنجازاتي؟
نظرتي للحياة؟
تفاؤلي؟
تشاؤمي أو سلبيتي؟ (لا قدر الله)
صحتي؟
اهتمامي بنفسي؟
حبي للحياة؟
حبي للآخرين؟
تعبيري عن حبي؟
أحلامي؟
تحقيق أحلامي؟
أهدافي؟
تحقيق أهدافي؟
وأسئلة أخرى تراها مناسبة.

 

طبعا، بشكل عام، بكل تأكيد هناك تغيير في حياة الإنسان ولا شك في ذلك. لكن “الوعي” بنوع التغيير هو الذي يحتاج منا إلى جلسة مع أنفسنا، وتفتيش عما في نفوسنا، لنعرف، هل تطورنا؟ للأفضل؟ أم فقدنا ما كان يجعلنا سعداء؟ أم كنا ومازلنا كما نحن؟ هل نتعامل مع أهلنا وأصدقائنا بصور قديمة وسابقة في أذهاننا عنهم؟ هل ما زلنا نفعل ذات الشيء ونتوقع نتائج مختلفة؟ هل روتين يومنا هو هو منذ سنوات؟ هل نقرأ لنفس الكاتب؟ أم طورنا اختياراتنا؟

 

طبعا الأسئلة والجوانب عامة ومع بعضها البعض، لتحمس وتحفز عقلك وتحركه وتدفعك للتفكير. أحضر ورقة وقلم، سمّ الله واستعن به باسمه البصير والحكيم والعليم، والفتاح. ارسم دائرة واكتب بها اسمك الجميل، اكتبه بحب، ومن ثم أخرج منها أسهم وكل سهم دعه لمجال من مجالات حياتك، وتحدث مع نفسك عنه، وقس أدائك فيه، وانظر ماذا فعلت أو أنجزت أو غيرت أو تغير خلال 5 أو 10 سنوات، وجدد وغير وبدّل وطوّر، لتفرح نفسك وتسعدها، فالتجديد يجدد علاقتك مع ذاتك مرة أخرى، وينعشك، ويجعلك تشعر كأنك ولدت من جديد.

 

هل تراقب أو تقيم ماذا فعلت أو أنجزت في فترة؟ 5 أو 10 سنوات أو أي فترة أخرى تراها مناسبة؟ هل تغير بناء على هذا التقييم؟ شاركنا تجاربك لنستفد من بعضنا.

4 تعليقات

furniture in egypt

يونيو 6, 2013, 3:06 م رد

موضوع مميز جدا

تمساح مصر

أغسطس 8, 2013, 4:08 م رد

الحياة تتغير فجأة . وليست تتغير يوماً بعد يوم
حدث معين فى حياتك . يجعلك تكبر 100 عاماً فى لحظة
تحياتى لكتاباتك

زهرة الليلك

أكتوبر 10, 2013, 9:39 ص رد

وكانك وقعت على جرح امتد عشر سنوات ,, بالامس لم يكن للوقت معنى ,, ولم يكن للروتين مغزى ,, ولكن وبكل اسف بعد كبوة حصان كبيرة ,, وبعد سقوط للنفس عميقة ,, اصبح كل شيء له معنى اخر ,, فالوقت له تنافسه والعمر له تطوراته والعشر سنين القادمة لها اهدافها وطموحاتها وباذن الله وبتوكلي عليه سيكون ما اريد
وطبعا احمد الله على كل شيء ,, شكرك موصول بحبي لمدونتك بوركت

asmaa

نوفمبر 11, 2013, 10:41 م رد

جات في وقتها انا محتاجه الكلام ده فعلا
بقالي كتيييييييييير عندي نفس الاهداف بنفذ فيها شويةو ارجع اقف وانفذ واقف
بس في تطور بطىء بس موجود

اترك تعليقاً