| by mai | 10 تعليقات

إنســـانيــــة


لا تقول مثل الي يقولون … لا اهما وقفوا مع صدام وقت الأزمة

ترى الحكومة شي و الشعب شي ثاني

لا تقول يستاهلون

لا تقول جذي لا لا

عفيه

والله الموضوع اكبر من احزاب و كلام و يستاهلون و مادري شنو 🙁

الموضوع موضوع انسانية

اسلام

دين

الله سبحانه

لا تقول لا ماله علاقة

معاصينا و ذنوبنا لها علاقة

لان فلسطين ارض رضا

الله يمنحها للي يرضى عنه

عشان جذي اهيا مو لنا الحين، مو للمسلمين

من ذنوبنا و معاصينا

من غفلتنا

من تعاونا مع اسرائيل ضدنا !!!

غزة … مذابح .. أطفال يموتون ..

والله شي يعور القلب

يذبحه يموته

ناس ابرياء و هذي ارضهم نشوفهم جدامنا ينطقون و ينذبحون من غير ادنى ذنب

ارضهم حلالهم

تخيل احد يشاركك بأرضك

و يهددك

و ماتقدر تغمض عيونك لانك ماتدري متى بتييك قنبلة

و لا رصاصة

و لا دبابة

ترى احنا بنعمة والله

امان

بيت

دفا

اكل

طلعة

فلوس

تعليم

بزنس

كل شي نبيه عندنا

لا نخلي كلام من ناس يأثر علينا و على أفكارنا و على ايمانا

و على حبنا و لربنا

وللمسجد الأقصى

و حبنا لاسلامنا

و لاخوانا المسلمين

بغض النظر عن شنو سووا وقت الغزو . ما أتمنالهم القصف و الموت بهالطريقة ! لان كلامهم ماودا و لا ياب و لا عمره راح يودي و لا اييب .. مثل ما اي واحد باي مكان بالعالم يوقف مع او ضد حرب معينة!

فلانخلي شكرنا لربنا على هالنعم الي احنا فيها .. انا نقول .. لا يستاهلون الي صار فيهم ..

لا .. لنكن أكبر من ذلك .. لندافع عن ديننا الاسلامي و عن مسجدنا و عن أرضنا …

أقل شيء نستطيع فعله .. هو ان ننشر الوعي لدى من حولنا .. و ان ندعو على اليهود و للمسلمين دبر كل صلاة .. كلها دقائق معدودة ..

و ان ندفع ما تجود به أيدينا لهم .. و أوثق مصدر لذلك هو لجنة الرحمة العالمية كما تعلمون..

و الآن بالامكان التبرع بشكل الكتروني عن طريق الموقع

www.khaironline.net

و عسى الله يتقبل منا و منكم ..

نصيحة لكل مسلم يحب ربه و يحب دينه .. أن يكتب في مدونته و لو موضوع واحد ليذكر الناس و يوعيهم بغزة ..

معلومة خطيرة ..

flagbig

علم اسرائيل ..

الخط الأزرق في الأعلى يعني النيل

و الخط الأزرق في الأسفل يعني الفرات

يعني، يريدون ان تكون دولتهم من النيل إلى الفرات ..

و المثلثين في المنتصف يعنون، الحكم و النبوة.. أي أنهم لا يؤمنون بأي نبي لا يكون حاكماً في البلاد التي بعث فيها .. أي عندهم سيدنا سليمان و داود هم الأنبياء فقط ..

شيء آخر أكثر أهمية .. الشركات الكبيرة جداً و العالمية، مثل ستاربوكس و ماكدونالدز .. و غيرها من المطاعم و محلات البيع بالتجزئة و الشركات، وحتى الأفراد أصحاب الملايين، مجبرة أنها تدفع لاسرائيل، و أيضاً الحكام و الرؤساء .. و إلا يتم اغتيالهم عن طريق اسرائيل .. و هذا الشيء مكشوف و معروف .. لذلك ان كان لديك قلب حاول ان تخفف من الشراء من هذه الأماكن، قدر المستطاع .. الانسان يحاول ان يجاهد نفسه و له الأجر من رب العالمين سبحانه ..

و دعك ممن يكثر القول و الحديث عن المقطاعة و يتهمها أنها أمر سخيف أو غيره .. الأمر بيدك و الدين دينك و الرب ربك و أنت أعرف بنفسك من هؤلاء الناس ..

شكراً لكم ..


10 تعليقات

waleed

7 يناير 2009 at 12:48 م رد

أحسنت يامي
كلمتك عبرت عن المشاعر الحقيقية للشعوب
عندنا مديرنا بالشركة له اقارب هناك
تخيلي اتصل فيهم يقولون احنا ناكل باليوم الواحد خبزة واحدة لكل العائلة
ومع ذلك صابرين ومحتسبين

وانا أحسها فرصة لتربية النفس على كثير من المعاني اللي نفقدها
كمثال أخذت ولدي خالد للمظاهرة وقام يكبر مع الناس ، وكل ما شاف مظاهرة بالتلفزيون قال أبي أروح هناك
خلونا نغرس معاني في نفوسنا ونفوس أطفالنا علها تكون بذرت النصر للأمة
وأنا عندي قناعة إن في كل محنة .. منحة

المجهوول

7 يناير 2009 at 1:53 م رد

شكرا لكي اخت مي على التوضيح ووضع النقاط على الحروف و خصوصا في موضوع التعاون ما بين اسرائيل وهذه الشركات

ولكن المشكلة أن الدليل ضايع في هذا الموضوع واذا صادوا شركة تساعدهم غطوا عليها
ونفوا الموضوع

ويبقى الموضوع بالنهاية تخمينات
فان كانت صحيحة وجب علينا التنفيذ بدون مجادلة
وان كانت غير صحيحة وغير واضحة مثل ما يحصل الان فالله المستعان

شكرا ،،، المجهووول

Funny Q8i

8 يناير 2009 at 1:07 ص رد

لما اتذكر الغزو وشلون كنا عايشين استاء انه في ناس يعانون من الحرب، كنا عايشين ومو عايشين وما ندري شالسالفة ولا شنو بيصير.

فأتمنى من الله انه يخلص المسلمين من كل حرب سواءا في فلسطين أو غيرها من بلاد المسلمين.

وتحيّاT

هيا الشطي

8 يناير 2009 at 10:27 ص رد

موقف مخلصين …

هذا حقيقة إللى يدافع بقلبه عن فلسطين …

تحليل أكثر من رائع مي ما شاء الله و الله يوفقك لأننا نحتاج طرح موضوعي و واقعي ..

نقطة أود أني أضيفها أتمنى أن الناس تستوعب إن رب العالمين خسف الأرض الإقتصادية بأمريكا الداعمة لإسرائيل من غير لا نقوم إحنا بشء فالأمر أمر الله … و لا بوش و لا أحد قدر يوقف ضد أمر الله .. الصهيونية المحتلة ما تقدر تدخل في حرب أكثر من الوضع الحالي بسبب عجز مالي تسببه الحروب المستمرة لها .. يعني الحرب اليوم يجب أن تكون إقتصادية .. مقاطعة واقعية من قلبك تطلع مو من ضغط موقف أو صديق .. مثل ما ذاتك تتحرى الحلال و الحرام من الأكل .. خلينا تنحرى المنتجات الإسلامية و الصهيونية و طبعا بينها أمور مشتبهات خلينا نكون مخلصين صادقين قويين مع ذواتنا بعدين نلوم الحكام و المسؤولين ..

في النهاية شكر لثلاث مواقف رجولية من كل من

شافيز : طرد السفير الإسرائيلي

رجب طيب أردوغان : مواقفه القوية و الواضحة و موقف شعبه اللي ثار من أجل القضية بأكثر من مليون و نصف متظاهر غير تظاهرة الأطفال الخاصة و غير القرى إللي سوت التوأمة مع غزة بمناصفة كل إيراداتهم مع المرابطون في غزة المحتلة .

المرابطون : المخلصون الشهداء الأطفال الشباب الفتيات كبار السن الأمهات الأطباء على أرضنا الحبيبة أرضنا الإسلامية .. أرض فلسطين.

و اللهم رد كيدهم في نحرهم و نحر من ساندهم

و إلى البقاء

الطموح_2020

8 يناير 2009 at 5:49 م رد

انسانية .. بدون انسانية ..

تفكرت في الأيام القليلة الماضية في دافع أي عمل يعمله الانسان -بغض النظر عن دينه وانتمائه-حيث تبين لي أن النية الصالحة حاضرة في معظم الأعمال إن لم تكون كلها ولكن الفرق في الطريقة التي يحصل الانسان فيها على ما يريد !!

فلو سأل السارق مثلاً عن سبب سرقته لقال:”أريد الحياة الرغيدة والمرفهه”، نعم صدق ولكن الطريقة التي أراد الوصول إلى مايريد خطأ ..

كذلك الصهاينة.. يريدون الأمان .. الحياة السعيدة وهذه نية صالحة .. أليس كذلك؟
لكن الوسيلة البشعة والمجرمة لا تجعل الانسان يفكر للحظة بهذه النية الصالحة !!

حكيم اليهود ..

كنت اسمع عن حاخام يهودي يدعى”ديفد وايز” يقال عنه من حكماء اليهود “وليس الصهاينة”، حيث اطلعت على بعض اللقاءات التي تمت معه في التلفاز وبعض كتاباته لكي أتعرف على بعض اطروحاته، يقول الحاخام في أحد لقاءاته:

“إن أفضل الحقبات التاريخية التي عاشها اليهود منذ نشأتهم، بين المسلمين في العصور الماضية و تاريخياً لا يصلح لليهود أن تكون لهم دولة وأن ما يفعلونه في فلسطين اغتصاب لأراضي الغير من غير وجه حق،وهذا لا تأمر فيه اليهودية الحقه ولا في توارتها إنما هؤلاء هم صهاينة بدأوا من 100 سنة فقط وليسوا يهوداً .. إنما اليهودية دين تسامح يرفض القتل والتشريد والاغتصاب .. ونحن نرفض ما يفعله هؤلاء الصهاينة ولدينا قناعات توراتية بأن اسرائيل ستزول قريباً”

حيث بدأت منظمة ناتو كارتا بقيادة ذلك الحكيم بمظاهرات ضد اسرائيل تحت شعار “فلسطين .. للفلسطينيين فقط” شي عجيب أليس كذلك ؟!

لكن السؤال: ماذا يفعل أغلب حكام العرب والمسلمين “المتقاعسين”؟! سؤال إجابته مخجلة وبديهيه بنفس الوقت والله المستعان..

على هؤلاء الحكام أن يلبوا طلب واحد فقط من ذلك الطفل الفلسطيني قائلاً:”سوف لن ننسى لكم هذا الجميلا”

ارفعوا أقلامَكمْ عنها قليلا
واملأوا أفواهكم صمتاً طويلا
لا تُجيبوا دعوةَ القدسِ
وَلَوْ بالهَمْسِ
كي لا تسلبوا أطفالها الموت النَّبيلا !
دُونَكم هذي الفَضائيّاتُ
فاستَوْفوا بها (غادَرَ أوعادَ)
وبُوسوا بَعْضَكُمْ
وارتشفوا قالاً وقيلا
ثُمَّ عُودوا..
وَاتركوا القُدسَ لمولاها
فما أَعظَم بَلْواها
إذا فَرَّتْ مِنَ الباغي
لِكَيْ تلقى الوكيلا !
* * *
طَفَحَ الكَيْلُ
وَقدْ آنْ لَكُمْ
أَنْ تسَمعوا قولا ًثقيلا:
نَحنُ لا نَجهلُ منْ أَنتُم
غَسلناكُمْ جميعا
وَعَصر ناكُمْ
وَجَفَّفنا الغسيلا
إِنَّنا لَسْنا نَرى مُغتصِبَ القُدْسِ
يهوديّاً دخيلا
فَهْو لَمْ يَقْطَعْ لنا شبراً مِنَ الأَوْطانِ
لو لَمْ تقطعوا من دُونِهِ عَنَّا السَّبيلا
أَنتُمُ الأَعداءُ
يا مَنْ قد نَزعْتُمْ صِفَةَ الإنسان
مِنْ أَعماقِنا جيلاً فَجيلا
واغتصبتُمْ أرضَنا مِنَّا
وكُنْتُمْ نِصفَ قَرْنٍ
لبلادِ العُرْبِ مُحتلاً أصيلا
أنتُمُ الأَعداءُ
يا شُجعانَ سِلْمٍ
زَوَّجوا الظُّلْمَ بظُلْمٍ
وَبَنَوا للوَطَنِ المُحتلِّ عِشرينَ مثيلا !
* * *
أَتعُدُّونَ لنا مؤتمراً !
كَلاَّ
كَفى
شكرأً جزيلا
لا البياناتُ سَتَبْني بَيْنَنا جِسراً
ولا فَتْلُ الإداناتِ سَيُجديكمْ فتيلا
نَحنُ لا نَشْري صراخأً بالصَّواريخِ
ولا نَبتاعُ بالسَّيفِ صَليلا
نَحنُ لاُنبدِلُ بالفُرسانِ أقناناً
ولا نُبْدِلُ بالخَيْلِ صَهيلا
نَحنُ نرجو كلَّ من فيهِ بَقايا خَجلٍ
أَنْ يَستقيلا
نَحْنُ لا نَسْأَلكُمْ إلاّ الرَّحيلا
وَعلى رَغْم القباحاتِ التي خَلَّفتُموها
سَوْفَ لن ننسى لَكٌمْ هذا الجميلا !
* * *
ارحَلوا…
أمْ تَحسبونَ اللهَ
لم يَخلقْ لنا عَنْكُمْ بَديلا ؟!
أَيُّ إعجازٍ لَديكُمْ ؟
هل مِنَ الصَّعبِ على أيِّ امرئٍ
أن يَلبسَ العارَ
وأنْ يُصيحَ للغربِ عَميلا ؟!
أَيُّ إنجازٍ لَديكُمْ ؟
هل من الصَّعبِ على القِرْدِ
إذا ما مَلكَ المِدْفَعَ
أن يَقْتلَ فِيلا ؟ !
ما افتخارُ اللِّص بالسَّلبِ
وما مِيزَهُ من يَلبُدُ بالدَّربِ
ليغتَال القَتيلا ؟!
* * *
احمِلوا أَسْلِحَةَ الذُّلِّ وولُّوا
لتَرَوا
كيفَ نُحيلُ الذُّلَّ بالأحجار عِزّاً
وَنُذِلُّ المستحيلا ..

“قليل الذين يحملون المبادئ وقليل من هذا القليل الذين يبذلون جهدهم لها وقليل من هذا القليل الذين تفنى أرواحهم من أجل تلك المبادئ .. فهم قليل من قليل من قليل”

اللهم اجعلنا من هذا القليل .. يارب

اللهم أسألك بأسماءك الحسنى وصفاتك العلا .. أن تنصر اخواننا في فلسطين وأن تجري النصر على أيديهم بقدرتك يارب .. اللهم ارحم ضعفهم ولم شتاتهم وثبتهم وانصرهم .. رحماك رحماك بهم يارب العالمين .. اللهم ارحم شهدائهم وصن أعراضهم واقض على عدوك وعدوهم .. آمين

مناجاة انسان ..

اللهم اغفر لي تقصيري تجاه اخواني في فلسطين .. وأعني على نصرتهم ويسر لي سبلها ..

اللهم إني تعلم أني عاصيك ولكني أحب من أطاعك فاجعل اللهم حبي لمن أطاعك شفاعة تقبل لمن عصاك ..

اللهم إن بعض خلقك قد غرهم حلمك واستبطؤا آخرتك فلم يتبعوا القرآن وسخروا من أهل الايمان .. فأسألك أن لا تمهلهم حتى لا يكونوا أسوة لغيرهم .. آمين

manal

9 يناير 2009 at 1:40 ص رد

احسنت يا مي على الموضوع القيم

وجعله الله في كيزان حسناتك

لنتعامل مع الاخريم على انهم بشر
وللبشر احساس

وكلنا بشر
وكلنا نشعر ببعض
ويجب ان نحمي بعضنا البعض مهما كانت اللغة او اللون او اي شيء لخر

مشكورة مرة اخرى عزيزتي مي
🙂

weeknds

9 يناير 2009 at 12:49 م رد

يزاج الله خير يا مي
أكثر شئ مقطع قلبي ومربطني وخانقني
اهو شعوري بالضعف
ما عندي شي اقدر اسويه غير الدعاء والصدقه
وهذا ولا شئ مقارنه باللي قاعده اشوفه بالتلفزيون
انتي ما تدرين شصار فيني
بالأخير ماقمت اشوف التلفزيون ولا اشوف اخبار
لان اذا استمريت راح اصير فيني شي
لا حول ولا قوة الا بالله

kuwaitawy

9 يناير 2009 at 7:53 م رد

الاخت مي

والله انا اهني عشان اسلم عليج واسأل عن احوالج

وبصراحه فادتني المعلومه الخطيره عن اسرائيل حسبي الله عليهم

اتمنى لج التوفيق ودمتي بخير وسلام

مـيّ

14 يناير 2009 at 12:52 م رد

شكراً للجميع ..

كويتاوي .. سألت عنك العافيه و احنا بخير الحمدلله : ) و أجمعين

حنان أحمد

30 مايو 2010 at 9:22 م رد

يا الله !
قلبت مواجعي !
يكاد الموقف تغص به انفاسي!

ياربّ

اترك تعليقاً