| by mai | 7 تعليقات

فلم الحب والحنان “ولد ليعيش”

وااااو
لا أدري ماذا أقول بالضبط
للتو خرجت من العرض الخاص لفلم “ولد ليعيش” الذي سيعرض في العيد، وقد دعاني عمي الراقي / مجبل المطوع. في المركز العلمي – الكويت.

الفلم يتحدث عن سيدتان كل واحدة اختارت في حياتها، حياتها أقصد أكثر من 25 عاما لتربية “أيتام” الحيوانات! نعم أينام، أيتام الفيلة وأيتام القرود!!

الفلم مليء مليء مليء مليء مليء بالحب والحنان والدف والعطف ورسائل عظيمة للحياة ولكيف أن يعيش الانسان حياته في عمل ما يعشق حيث ترى هذا العشق بكل خطوة صغيرة وكبيرة يخطوها!

كم هم أناس نادرون لديهم قلوب عظيمة ولديهم حب عالمي يفوق الوصف حيث ثراهم وهبوا كل مابهم وفيهم لتعويض الحنان والحب الذي فقدوه هؤلاء الأيتام، ولم يكن هذا مجرد تربية وفقط لا، بل يربونهم ويخرجونهم ليرجعوا لحياتهم في البرية بكل حرية!! التي اختارت الفيلة تقول أنها لمدة 28 عاما كانت تجرب خلطة لحليب للفيلة!!

بالكويتي وبالعربي الفلم أيننننننننننننننننننننننن
خيااااااااالي
مسكين إلي يطوفه!!
لو كانت التذكرة ب 20 دينار يسوى والله!!
حتى إلي مايحب الحيوانات وماله علاقة فيهم خب يرووووح
كلنا نحتاج نشوف هالفلم بقلب متفتح وعقل منفتح

فلم ولد ليعيش يمنحك نظرة جديدة ببعد جديد للحياة للحب للحنان للعطاء لكيف يعيش الانسان حياة لها معنى عظيم ويشعر انه قدم شيئا للإنسانية بكل إخلاص وتفاني ومالا يوصف

وبصراحة، الجهد جبار!! جبار صغيرة الكلمة !! طبعا التصوير أجنبي في كينيا واندونيسيا حيث السيدتان، لكن طريقة الثري دي، ثلاثي الأبعاد مذهللللة
ومن يجب أن نقدر جهودهم الجبارة هم المركز العلمي حيث قاموا بالترجمة للعربية ومن ثم تسجيل الصوت، الدبلجة، شيء أعجز عن وصفه.

أتمنى أن أشكرهم واحدا واحدا
وأن اقابل السيدتين، لأقبلهما بحب واحترام، فهما غيرا العالم برسالتيهما

أروع مافي الفلم ما قالته من تربي الافيال: جعلوني أتغلب على بعض ما مررت به في حياتي، وساعدتهم أنا بدوري ! ياي !!

وكذلك، كيف أن الحيوانات لها مشاعر صافية نقية حساسة مرهفة جميلة، تشعر وتتضايق وتقبل وتعانق، والقرود يحبون العناق :)) هذا أحلى شيء،

والجميل كذلك، أن القرود تقفز قفز جميل وأجمل من الفتاة التي تقفز في أيقونة المدونة : )))

لم تفارقني الابتسامة طوال الفلم، لا تفوت فرصة للسعادة والحب!

Posted with WordPress for BlackBerry.

7 تعليقات

محمد العتيبي

26 أغسطس 2011 at 1:20 ص رد

حماس والله. شوقتينا له. بس مايمدينا نشوفه في السعوديه 🙂

ليلى

26 أغسطس 2011 at 6:50 ص رد

جان زين لو اقدر اروح واحضر الفلم

salwa

26 أغسطس 2011 at 11:31 ص رد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتى الرائعه يامى الجميله دائما تمدينا بطاقه من الكلمات والعبارات الرائعه والجميله واخبار رائعه بروعتك . وان شاءالله ان الابتسامه لاتفارقك

Mohd al ramadan

27 أغسطس 2011 at 5:06 ص رد

شوقتيني ، اكييد راح اشووفه انشاء الله

“Dana‏”‏

25 سبتمبر 2011 at 5:56 م رد

وآآآآآي يآلبيييه هالفلم كآن مرررره رووووعه وبالأخص أضوأه كآنت هادئه حييييييييييييل يسلمو أناملج ميمو مع أني ماخذه بخاطري عليك لكن!~_~ حصل خير

ibnalsor

16 أكتوبر 2011 at 11:24 م رد

هي صداقة قديمة
تخبو احيانا لكنها تستمر فيما بعد اكثر انتعاشا
الانسان والحيوان يتقاسمان المساحات
كلا في مناخه وظرفه
علينا ان نلتفت لصديقنا الحيوان
الذي كان يوما رفيقا لنا ..
لكنه لم يتطور ..
مقالة رائعة

محمد فوزي

1 ديسمبر 2011 at 2:46 م رد

كل الشكر والامتنان على روعة بوحـك ..

وروعة مانــثرت .. وجمال طرحك ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك

لك خالص احترامي

اترك تعليقاً