| by mai | لا توجد تعليقات

فائز أم خاسر؟

لا تقرأ؟

ساكون صريحة معك. وواضحة.

لا تقرأ يعني تعتمد على الإعلام في ثقافتك.

تعتمد على الإعلام في ثقافتك يعني لا يوجد لديك أي ثقافة.

لا يوجد لديك أي ثقافة حقيقية يعني أنت في خطر شديد .

أنت في خطر شديد يعني التالي:

عقلك مثل الخزانة الذي توضع بها ملفات

والمصادر التي تعطيك ملفات هي القراءة والاطلاع

إن لم يكن لديك ملفات كثيرة، سيكون عقلك حجمه بحجم الملفات

بمعنى

لو كان لديك مليون ملف

لن تكون مثل من لديه ترليون ملف

أبداً

عندما تتناقش مع شخص أو تتعامل معه وأنت لا تملك الكثير من الملفات، يعني أنت فقير من ناحية عقلية

لذلك، تكثر الجدالات بين مختلفي التفكير ومختلفي عدد الملفات

عندما تكون تملك عدد قليل فقط من الملفات

وتكررها هي نفسها في كل عام وعام

مثلا هناك أناس تركوا القراءة منذ أن تخرجوا من المدرسة

منذ 5 ؟ 10 ؟ 15 عاماً ؟ يعتمدون على مصدر للثقافة من الأخبار والجريدة وهم فرحين بإنجازهم

اذا ، عندما تملك عدد قليل من الملفات، لن تفهم الكثير من الامور، ولن تتفهم الكثير من الأمور، وسترى أن الناس لا يفهمون .. وستكثر الخلافات مع شريك أو شريكة الحياة .. وستحس بنقص لكن لا تعرف من أين؟

لأن عقلك المسكين

الذي خلقه الله برغبة للاشباع مثلما يرغب بطنك

وبطنك قد أخذ أكبر من نصيبه فقد اهتميت بملأه كل يوم بملاين وملاين الخلايا الغذائية .. وتتفنن في إطعامه من هذا المطعم وذاك .. وهذه الحلوى وتلك .. تجرب ذاك وهذه وغيرها ..

أما المسكين

ابن البطة السوداء

اليتيم

عقلك

تبخل عليه بكتاب في الاسبوع؟

4 كتب في الشهر ؟

تبخل عليه؟

أرجوك لا تقل العذر المشهور “لا يوجد لدي وقت”

أرجوك لا تقل “لا لا لا تعرف هي ما هي المسؤوليات التي لدي”

أتدري بم سيرد عليك هذا العقل؟

أتحسب أنه لا يد له ولا رجل ؟

لا

سيريك

سيقوم بذبح بعض خلايا مخك عندما لا تستخدمها

وبالتالي

ستنسى كثيـــــــــــــــــراً

كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً

وتصبح كالأبله الذي لا يدري عن شيء

إلا أن يستهلك !!

فقط وفقط

لا يمكن لشخص ناجح وسعيد في حياته أن يكون كذلك بدون أن يشبع عقله !!

لا يمكن !

وستخرّف قريباً وسريعاً

ستظهر عليك أعراض الهرم مبكراً جداً .. بعشرين أو 30 سنة !!

تذكر

عقلك مثل بطنك تماماً

وإن كنت لا تبالي أن تدفع 50 و 60 دينار في وجبة واحدة أو لنقل في الشهر، لتأكل في مطعم

ولا تفكر ان تقرأ كتاباً .. فكيف هي حياتك؟

بالتأكيد لديك الكثير من المشاكل التي تواجهها

خاصة النفسية

لأنك لا تقرأ

لأنك عقلك خالياً إلا من القليل القليل من المعلومات

لـــــــــــــــكــــــــــــــــن !

هل تعلم أنه لديك وقت؟

مازال لديك وقت وفرصة ما دمت تتنفس

بإمكانك أن تقرأ

وتتنفس الهواء العليل

والراحة

والسعادة

والقوة

والإنجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاز

ياه !

لا أدري كيف يدبر الناس عن القراءة ! قد لا يكونوا جربوا بمتعتها؟

بالضبط كما نقول في أنفسنا نسأل الله العافية عن من لا يقرأ القرآن ولا يتمتع به وبحلاوته! أتعرفون هذا الشعور؟ شعورنا حيال من لا يقرأ القران ويحرم نفسه المتعة الحقيقية والراقية من ذلك؟

وتعالى القران السامي عن كل الكتب الدنيوية الاخرى ..

ولنتذكر أن أول آية نزلت هي “اقرأ”

ونحن سمينا بامة اقرأ !

ستشعر أنك إنسان راقي

ستتفهم كل ما يحدث حولك

ستكون ساكناً ..

هادئاً ..

راقياً ..

محباً للخير ولنشره

محباً للآخرين ..

عارفاً لحلول الكثير من المشاكل من حولك

فاهماً للنفوس البشرية المحيطة

تحس ان ذهنك يتنفس

وعندما لا تقرأ تحس أنه مخنوق .. محروم من الهواء

هذا هواءه وماءه وغذاءه .. بالضبط مثل تلك المعدة التي لديك

الللللللللله

القراءة نعمة عظيـــــــــمة من الله

فبالقراءة تتعلم كيف تتقرب من الله

وتتعرف على سيرة رسولك محمد عليه الصلاة والتسليم وأصحابه والتابعين، رضي الله عنهم جميعاً

وتعرف كيف تربي نفسك على الخير

وكيف تكون لك بصمة في الحياة

كيف تعمر الكون

وترفع رأس أمتك عالياً

وكيف تربي أبناءك

وكيف تحب وتود شريك حياتك

وكيف تتعامل معه وتكسب وده

كيف تنمي أسرتك

كيف تربي اجيالاً وأجيال على الخير والعلم والتطور

كيف تهتم بصحتك

بعقلك

بمالك

بثروتك

بمجالك الذي تحب

والذي طالما أحببت

خيرات القراءة كثيــــــــــــــــــــــــــــرة يستحيل ان أحصرها هنا !

لكني أقول

القراءة هي الحياة

فمن لا يقرأ مسكين

ولا حياة له

فهو يحرم نفسه

وأعتذر، لكنه يعتبر عالة على الامة

لانا إن لم نكن نقرأ

لو حاولنا أن نصل إلى نصف او ربع ما وصل له العالم الغربي، لن نستطيع أبداً

لو قفزنا إلى السماء واستطعنا ان نمسك قطعة منها ، لن نصل لهم ولا لربع ما وصلوا بدون قراءة

بإمكانك ان كنت قارئاً، ان تعرف مباشرة من اول ساعة تقابل بها شخصاً جديداً إن كان يقرأ او لا ..

المشكلة، أنه لم يكن أحد صريح معنا ليبين لنا أو يبين لمن لا يقرأ أثر عدم القراءة الخطيــــــــــــــــــــــر !

الخيار لك

إن كنت تريد السعادة والنجاح في جميع مجالات حياتك، فلا حل إلا القراءة

وإن كنت تريد أن تعيش بعقل صغير مغلق استهلاكي، فاستمر بحياتك حتى يأخذ الله أمانتك وانت لا تقرأ ..

لكني أنصحك بان تجهز إجابة لأن الله عز وجل سيسألك عن إنجازك في الأرض !!

أعتذر إن كان بعض الكلام السابق قاسياً بعض الشيء

لكنه الحقيقة

وهي أمانة يجب أن أوصلها لأبناء أمتي لأني أحس بقهر شديد عندما أرى وضعنا المتوسط ووضع العالم الغربي من ناحية الثقافة والقراءة والإنجازات ..

تذكروا .. لا حل إلا بالقراءة ..

إن كنت تحمل في قلبك ولو مثقال ذرة من حب لأي شخص حولك أو للمسلمين، فانشر هذا المقال،

لو أسهم هذا المقال في زيادة عدد من يقرأ ولو 10% سنصبح بوضع أفضل بكثير مما نحن عليه !

أخبرني أفكارك وتعليقك وتجاربك في التعليقات أدناه 🙂

اترك تعليقاً