| by mai | لا توجد تعليقات

كيف تختار البرنامج التدريبي المناسب والمفيد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هكذا الكثير من الدورات التدريبية، تعشم المتدرب بأمور مستحيلة و”تعقد” حياته وتجعله يظن أن هناك “أزرار سحرية” تحقق له ما يريد في “ثواني”.

طيب، كيف أختار البرنامج التدريبي المناسب وكيف أعرف إن كان سيكون مفيدا لي أم لا؟
تأكد من حاجتك للموضوع (كن صادقا مع نفسك، لا تكذب عليها)في الوقت الذي ترغب فيه حضور برنامج تدريبي. ابذل جهدا في أن تبحث وتسأل عن المحاضر وحاول أن تتأكد أنه متقن للمادة وقد جربها على نفسه أو متفوقاً في مجالها.
مثلا: لا تتوقع أنك ستتعلم كيف تأسس مشروع تجاري من شخص لا يملك مشروعه الخاص!!! أو تتعلم كيف تفقد وزنك من شخص سمين. أو كيف تحسن علاقاتك من شخص لا يحبه الناس وعلاقاته سيئة، وهكذا.

متى تستثني النقطة هذه، عندما يكون مجال الدورة لا يحتاج خبرة عملية أو مجالها علمي إن صح التعبير أو أكاديمي، فقد يدربك أفضل خبير في المحاسبة لكنه لا يعمل في هذا المجال حاليا، فقط يدرسه. أو عندما يكون هذا المحاضر الوحيد الذي يعطي في مادة معينة وأنت تحتاجها، فشيء يسير من العلم أو المعرفة خير من لا شيء في بعض الأحيان، وهكذا. ومع الوقت عندما تعيي أنك تفعل وتقيّم قبل أن تحضر أي دورة، ستصبح خبيرا في اختيار الأنسب لك، لأن الموضوع لا يمكن وضعه في شروط أو أطر لا يُتنازل عنها، بل هناك قواعد عامة هامة.

بإمكانك استخدام موقع البحث “قووقل” فالآن وخاصة في عالمنا العربي تطورت أرشفة المواقع أفضل من قبل سنوات قليلة، فأصبح بإمكانك الوصول للكثير وعن الكثير من المواقع العربية. قد تجد روابط متعلقة بالمحاضر، فيديو له (أول ما تبحث عنه لترى المحاضر وأداؤه وتقرر، لكن لا يغريك من يعرف كيف يتحدث فقط) أو صفحته في فيس بوك أو حسابه في تويتر أو غيرها. اطلع على ما يقدم أو ما يقول عنه من حضر له. بكل تأكيد لا تريد أن تضيع وقتك وخلايا عقلك مع محاضر غير جيد، وأنت تعلم أن الآن مجال التدريب وليس فقط الآن بل منذ فترة زمنية، كل المستويات وكل الخلفيات يدخلون به من خلال دورة “تدريب مدرب”، لكن هذا لا يعني أن كلهم بالإمكان الاستفادة منهم بما يجعلك أفضل وأكثر تطورا.

ماذا تفعل لو فعلت ما سبق، لكنك حضرت ووجدت المحاضر سيء؟

إن كان المحتوى جيدا فتحمل سوء الالقاء، لا بأس، لن يكون جميع المحاضرين الذين يعطون محتوى جيدا وممتازا يغير حياتك للأفضل كما نريدُ نحن أو لديهم كاريزما أو خفيفي الظل. لا تجعل عدم تقبلك للمحاضر عائقا يمنعك ويجعلك تخسر ما لديه من علم.

إن كان محتواه سيئا، لا تقلق، لقد اكتسبت خبرة وعرفت أن هذا المحاضر لا يصلح لك أو برامجه في موضوع معين. والخبرة والتجربة لها ثمن، بغض النظر عن ثمن الدورة أو وقتك لكن “ماحصلت عليه هو الخبرة”. وركز دائما على أن تتعلم وتنظر لم كسبت من كل شيء يمر بحياتك سيئا كان الشيء أم جيدا، حتى لو كانت تجربة غير موفقة في مطعم عشاء أو طبق حلويات، لأنا اذا ركزنا على السيء من التجربة لن نركز على ما تعلمنا وننسى فنكرر الخطأ مرة أخرى، وهذا الفرق بين من يتعلم من أخطاؤه فينمو بسرعة وبين من يبكي على الحليب المسكوب.

بالنسبة لأسعار أو تكاليف الدورات التدريبية، كيف تقرر؟

حسب وضعك المادي ومدخولك أو مدخراتك، احرص “دائما” على الاستثمار في نفسك. لأنا عندما نصبح أفضل من ناحية في هذا الدورة، ومن ناحية أخرى أو مجال آخر في تلك الدورة، ستتطور حياتنا بالكامل، وقد يؤثر ذلك حتى على مدخولنا، فالتطوير الشخصي يطورك “أنت” وعندما تتطور أنت تتطور حياتك بكل أبعادها.

إن كنت لا تملك مدخول كافي أو أموال كافية، ادخر مبلغا شهريا من راتبك من أجل التدريب، ولا تحقر أي مبلغ، لأن الادخار يخرج لك مبلغا طيبا تستطيع أن تطور نفسك به، وبالتطوير يتفتح ذهنك وتفكيرك وتتغير نظرتك للحياة وتشعر بالانجاز والقوة أنك أحسنت الاهتمام بنفسك. 10% شهريا ستفعل لك الكثير.

طيب ماذا لو كان سعر برنامج تدريبي عاليا ولا تستطيع توفيره؟ افعل ما ستفعل لتوفيره أو تدبيره عندما يكون الأمر متعلقا بماديات تحتاجها أو تريدها. يكون الإنسان في مصيبة إن كان يهتم بكل شيء إلا في تطوير نفسه يبخل أو يفكر مليون مرة بـ “المال” الذي سيدفعه مقابل أن تصبح حياته أفضل.

لا تنظر للمال أو المبلغ الذي ستدفعه كـ مال تدفعه وانتهى، فنحن نذهب للكثير من المطاعم ونأكل وجبة ونستمتع بخلال ساعة فقط وندفع الكثير. أما عندما نطور أنفسنا ونعرف كيف نستفيد من كل برنامج تدريبي نلتحق به، تبقى معنا الاستفادة للأبد. والدورة التدريبية حضورها ليس فقط دفع رسوم وأخذ مادة وانتهى، لا أبدا، هناك أبعاد كثير تستطيع الاستفادة منها سنتحدث عنها في واحدة من الرسائل القادمة.

احرص على نفسك، ولم تكن في هذه القائمة البريدية أو لم تصل لهذا السطر “صدفة” بل قد سهل الله لك وكتب لك أن تكون من البشر، النخبة، الراقيين الذي يهتمون أن يكونوا أشخاصا أفضل فتصبح حياتهم أجمل والعالم حولهم أروع.

كل التوفيق يا رائع في أي دورة تلتحق به

اترك تعليقاً