| by mai | 8 تعليقات

هل تعرف من هو؟

أكاد أجزم أو حتى أقسم أنا لم نعرفه حق المعرفة

لقد ظلمنا أنفسنا باعتقادات خاطئة

حبيبي الله، ربنا العظيم، ملك الملوك

ربنا الرحيم، الذي لا يريد لنا إلا الخير، ولا يرزقنا إلا الخير، ولا يمنع عنا إلا ليعطينا، ولا يشقينا إلا ليسعدنا، فكل شيء يفعله لحكمة منه، فهو الحكيم الخبير. وكما قال عليه السلام في دعائه؛ الشر ليس إليه، سبحانك ربي. يعني الله سبحانه يستحيل أن يفعل لك شرا مطلقا، الله قد يختبرك ويبتليك لكن تيقن أن كل شيء يحصل لك هو خير من الله ولحكمة لا تعلمها ولا نعلمها نحن البشر الذين نرى الدنيا بمنظورنا ومقاييسنا.

عندما نسمع عن أمر معين، ونتشوق له، ما هو أول ما نفعل؟ نبحث عنه أو نسأل صح؟ بعض الأمور نحن مستعدون للبحث عنها في الكون كله، وللبذل من أجل معرفتها أو اتقانها أو التعرف عليها.  بل وأقرب أو أبسط مثال لو أحب أحد شخصا، فهو يسعى بكل ما أوتي من جهد أو قوة أو طاقة ليتعرف عليه.

تعالى الله، تعالى الله سبحانه.

دعني أخبرك من تجربتي الشخصية ما أشعر أنه واجب علي أن أخبرك به، وهذا ما جعلني أكتب هذا الموضوع.

كلنا نعرف أن الله هو خالقنا، وكلنا نقول أننا نحب الله. وبعضنا يربط صورة الاسلام (وهو دينه) بتصرفات بعض الأشخاص أو بعض الجماعات التي لا تعجبه، فيقلل من نظرته لدينه في عينيه، ويستحي من ذكر أي شيء يخص الدين حتى لا يقال عنه أنه من هذه الجماعة أو تلك، وغير ذلك مما يدل بشكل أو بآخر أنا “حقا” لا نعرف من هو الله حقيقة.

تجربتي هي أني في هذا العام تقريبا فتح الله علي فتحا لا يقارن بأي فتح حصلت عليه، وجعلني أتعلم وأتعرف عليه. صدقني عزيزي القارئ أكاد أتمزق أحاول ان أعبر عما في داخلي ولا أظني أفلح.

عندما تعرفت على الله، عن طريق أسماءه الحسنى سبحانه، عرفت من هو الله، عرفت من هو ربي، عرفت أن الكثير مما اخبرونا عنه في الحياة عموما خاطئ، عرفت أنه الله، أن الله أكبر من كل شيء، أن الله بيده كل شيء، أن كل شيء يحصل لنا خير، أنه لا يوجد أي كائن من كان في الكون كله يستطيع أن يفعل لنا خيرا أو شر دون أن يكون الله قد كتبه، عرفت أن الله هو الرب الوحيد الذي نعصيه وليغفر لنا ويحبنا أن نتوب، عرفت أن الله الذي إذا فعلنا خيرا ولو كان صغيرا فإنه يجازينا بأضعاف مضاعفة، عرفت أني عندما يصيبني هم أو حزن لا يوجد مخلوق في الفضاء كله أن يطيب قلبي ويجبره ويطمئنني سوى الله، عرفت أني لو أردت أي شيء ألجأ له هو ولا ألجأ لخلقه، عرفت أن كل شيء، كل شيء، كل شيء يحدث لي هو خير من الله، حتى لو كان أمر صغير بسيط، عرفت أن الله يحبنا وأنه لا يريد سوى الخير لنا

ذلك الكلام كلنا نعرفه، ونردده، ونقول طبعا بكل تأكيد نعرف أن الله سبحانه بيده كل شيء، لكن لا، عندما يكون في القلب وليس في العقل، هنا المحور، هنا الفيصل في الموضوع كله.

عرفت كيف أحب الله من قلبي. عرفت أن أستشعر أني أحب الله. أشعر داخل قلبي بحب له. أحبه وأتشوق لمعرفته أكثر. أحبه فأحب أن يفعل ما يحب هو. أستمتع بالتعبد بمعرفته والدعاء بأسمائه وأحب أن أتأمل حكمته في كل ما حولي. تغيرت نظرتي للحياة. تغيرت نظرتي لله سبحانه. والله لم أكن أعرف عنه سوى القليل القليل. قليل لم يكن يجعلني أشعر بطمأنينة بالغة وبثقة عارمة به كما أشعر الآن، بربي الله، هذا الشعور الذي يبحث عنه كل الناس. حتى غير المسلمين في العالم الغربي دائما يقولون ويكررون عن الأمور الروحانية، ويقولون في دوراتهم التدريبية كثيرا عن “القوى العظمي” أنه يجب أن يكون لديك قوى تؤمن بها أيا كانت هذه القوى، لكن الحمدلله أن الله ربنا وأنا مسلمون. والله يا أخي القارئ ان الذي يعيش دون معرفة الله سبحانه بأسمائه وصفاته والله لم يعش وأكاد أجزم وأتيقن أنه لا يعرف كيف يتصرف لمواجهة أقدار صعبة او اختبارات من الله، ولا يعرف كيف يفرح في هذه الحياة، لأنه لم يعرف الله. فالرائع بمعرفة الله أنك تشعر بسعادة مذهلة، فأنت تشكر الله على ماتحب وعلى ما رزقك فيزيدك، ويختبرك فتصبر وتحمد، فيرضيك. معرفتي بأسماء الله الحسنى زادتني سعادة مضاعفة، الحمدلله، فوق سعادتي التي يضرب المثل بها.

حسب مجالي تصلني الكثير من الرسائل، أو حتى بعض التعليقات عن ما أكتب في الشبكات الاجتماعية، أرى أن الكثيـــــــــــــــــر من الناس يعانون من جروح في قلوبهم، من حزن، من هم، بشكل كبير وجعلني أستغرب أن كل هذا العدد من الناس يشعر بالحزن؟ وكنت وما زلت أحمل همّ إلهامهم وإلهام نفسي (فحتى أنا أشعر بالحزن طبعا) بالنظر للحياة من منظور آخر، وحبها وعيشها بخير وسعادة، ومعرفتي بأسماء الله الحسنى أعطتني قوة عظيمة وطاقة مذهلة لسعادة أكبر وأعانني الله أن أوصل وأستمر في ايصال رسالتي للناس لأني حقا أحب لهم الخير.

بعد أن عرفت أسماء الله الحسنى وددت بشكل أكبر وأكثر من ذي قبل لو أجمع الناس كلهم وأخبرهم من أعماق قلبي كيف أن معرفة الله هي الحياة.

لا تفقد الحياة

ابذل جهدا واسع لمعرفة الله سبحانه

والله يذوب قلبك حبا فيه

ترى ناحية من الحياة لا يراها الكثير

تعرف الله حق المعرفة، ولو انا مهما حاولنا لن نعرفه حق معرفته سبحانه فهو دائما أعظم وأكبر وأرحم

ابذل كما تبذل لأمور الدنيا، لتكسب الدنيا والآخرة

قال الرسول عليه السلام الذي لا ينطق عن الهوى، (عجبا لأمر المؤمن أمره كله له خير…) رواه مسلم
فنحن سعداء، ولنشعر بالسعادة يجب أن نتعرف على الله ونسعى لذلك دائما

ربي كريم لطيف جبار صمد وبرّ، سبحانه، سيفتح عليك إذا أنت أقبلت عليه

 خذ أمر التعرف على الله بجدية، وستر الخير ينهال عليك، لا تحرم نفسك الحياة الحقيقية : )

وأروع ما أعجبني في أسماء الله الحسنى، مثل اسم الله البرّ، أنه يحبنا أن نفعل الخير، وأنه يحسن لنا إن أحسنا إللى الناس، فإن كنت مع الخير فأنت في خير في الدنيا والآخرة. وما أعجبني كذلك أنها عززت فيني أن الحياة أصلا رائعة، بحلوها ومرها (في نظرنا) فمهما حصل لنا فلا خوف ولا حزن لأنا مع الله، ولأن كل أمورنا من الله سبحانه. والأمر الأخير (ما تعلمت وما أعجبني لا يحصر في مقال واحد) الذي تعلمته أن أكون دقيقة في دعائي، أدعو الله في كل شيء، حتى في الأمور الدقيقة، وقد أخبرني والدي أن الصحابة كانوا يستعينون بالله حتى في لبس حذائهم، سبحانك ربي، وأن أعبد الله في أسماءه عن طريق تخلقي بخلق الاسم نفسه. مثلا اسم الله اللطيف، أن أكون لطيفة مع خلقه. وهكذا.

التي عرفتني على أسماء الله الحسنى في البداية وما زالت، مدونة الفجر، وقد فتح الله علي وأخذت هذا الأمر إلى مرحلة متقدمة وقد حضرت دورة في هذا المجال وما زلت مستمرة في أن أتعلم عن الله ربي حبيبي.

تحديث: لمن يسأل عن الدورة التي أخذتها، هذا رقم منظمي الدورة لديهم دورات بشكل مستمر، في الكويت وللنساء فقط، والتي قدمت الدورة أ مها الرفاعي وأ ابتسام الفرحان، رائعتان يتبعان كتاب الله وسنة رسوله ولا  يتبعان أي حزب معين. دورتهم غيرت في الكثير، واسلوبهم في التدريب متقدم.
67629035
كل التوفيق لمن يرغب في التعرف على الله سبحانه

8 تعليقات

مها

24 ديسمبر 2012 at 3:49 م رد

هنيئا لك هذا الفتح العظيم من الله تعالى ..
اعتبر علم أسماء الله الحسنى وصفاته المثلى أعظم علم تعلمته غير الصورة القديمة المبرمجين عليها عرفت كم الرب رحيم يحبنا قبل حبنا له تعلمت التسليم المطلق لله ..
تعلمت معاني وشرح اسماء الله الحسنى من الشيخ الشعراوي رحمه الله والشيخ النابلسي والدكتورة نوال العيد اطال الله في عمرهم .

جاردينيا

24 ديسمبر 2012 at 11:16 م رد

السلام عليكم ..
مي منذ زمن اتابعك واحييك واشكرك على مجهودك الجميل والله يوفقك في حياتك
كيف اتواصل معك احتاج نصيحتك بعد اذنك ؟؟

MoudiAlSubaie

25 ديسمبر 2012 at 1:14 ص رد

ماأجمل أن نكون قريبين من الله ياميّ 
نشعر بالراحة والإطمئنان بقربه 
حتى انا تعلمت من مدونة الفجر كيف أدعي بأسماء الله الحسنى بصلاتي أحس توضحت لي أشياء كثيره عن الله في هذي السنه بالذات ومهما تعلمت بيكون القليل بس من تجربتي أسماء الله الحسنى غيرتني تقريبا جذري والحمدلله صرت أحسن من قبل 
الله لطيف وكريم على عبااده
الله يجزاك خير على هالمدونه ياميّ الله يسعدك مثل ماتسعدينا دايم وتنورينا باللي تعلمتيه وتعلمينا شكررا من قلب  ♥ 

سلمان

29 ديسمبر 2012 at 9:17 م رد

شكرا اختي مي بارك الله لك في عمرك ومالك

wejdan

8 يناير 2013 at 3:06 م رد

يالله العيش مع الله نعمه.. انصحك بعد بدروس د.نوال العيد شروحاتها عجيييبه باليوتيوب او علئ موقعها واحات.. وشرحها لاسم الله الوارث يبكيييي.. حلقت فينا بالسماء..

♡♡♡♡

سامى

6 ديسمبر 2014 at 4:15 م رد

احب الله

سامى

6 ديسمبر 2014 at 4:17 م رد

ياغنى يا حبيبى ياقره عينى يا من لك الملكوالملكوت

مدحت سيد احمد

2 أغسطس 2015 at 6:13 ص رد

بارك الله فيكي كثيرا واعانيك علي فعل الخير
والله العظيم الذي يعلم ما في نفسي انا هذا الكلام اثر في كثيرا يكاد ان يكون غيرني وانا اكتب الان لكي وعيناي تدمع من شدة الحزن والالم الذي اشعر به ويعلم الله الذي لا اله الا هو انني كنت في اشد حالاتي حزن واكاد كنت ان اياس من كل شئ سوي الله الذي بيده كل شئ ولاكن بعد ان رايت كلاميك حسيت بان كل الاشياء الي مريت بيها في حياتي من حزن والالم لم يكن شئ مقابل هذه الللحظة لحظة تيقني بان الله قد يمنع عني ليعطيني خيرا كثيرا وان كل شئ بات واضح امامي وظاهر وانا مؤمن بان الله قار علي فعل اي شئ لي وتحقيق حلمي وتغير حاضري ومسقبلي للاحسن ولكن هو يعلم كل شئ عني ويعلم ما يناسبني من خير الامور وانا متوكل علي الله في كل شئ واستودعة كل امري اقسم بالله العظيم لقد كنت مشوش العقل كثيرا وبمعني اصح كان الشيطان يوسوس لي كثيرا لدرجة انها كان يشككني بان الله لا يحبني وان كل شئ يحصل لي من وحدة وضيق وحزن وبعد الناس عني وكرههم لي من غير سبب ودمار حياتي كانت من الله لانه لا يحبني في اعتقادي ولاكن ايقنت بان الله اكبر من اي شئ وانه الخير ومنه الخير وان هذه وساوس شيطان وان الشيطان لا يحبني واراد ان يجعلني اياس من رحمة الله واكون من الخاسرين بس الحمد الله الذي هدانا لهذا وما كنت لاهتدي لولا ان هداني الله ورحمني انا ولله العظيم مش قادر اقولكم حياتي اصلا مدمرة ازي من كتر مهي كدة ممكن الناس متسدقش اني بني ادم او اني بالف الكلام دة اصلا انا شخص وحيد من وانا صغير واحس بان الناس اغلبيت معظمهم الا من رحم الله لا يقبلوني احس انهم لا يريدوني ان يتعاملو معي او حتي يراوني حاسس اني مش عايش ولله وحاسس انهم بيكرهوني من غير سبب وحياتي غريبة بحس في ناس منهم بتكرهني بطريقة غريبة ومن غير سبب وحتي من وانا صغير كان الاولاد يكرهوني من غير سبب ولا يحبوني ان العب معاهم لان معظم الاولاد الذين كانو يلعبون معي امي كانت تمنعهم من ذالك فيكرهوني بسببها مش قادر اوصفلكم حياتي ومعنديش اي علاقات مع الناس بسبب امي دما عاوزني وحيد وبحس اني زي الشخص الي عايم علي وش المية يدوب عايش وخلاص وعيشة اصلا غلط وحتي اهلي ولله العظيم بحسهم انهم مش بيحبوني ابقي كويس في منهم بيكرهني جدا لدرجة اختي كانت بتعذبني وانا صغير وتضربني من غير سبب اقسم بالله واخي كنت احس اني لما اغلط اي غلط زي اي طفل مبيغلط كان يضربني بقسوة بحجة انه بيربيني علشان معملش كدة تاني وبحس انه بيكرهني لما كبرت شوية وفهمت كل حاجة وامي بحس انها مش عاوزاني ابقي انسان عادي او كويس او عاقل بتستمتع باني اعمل اشياء غريبة او حجات وحشة تدمرني وتشتت تركيزي وتخليني تاي يعني عاوزني تشوفني ضعيف واهبل بمعني اصح وديما تقول لي انت متقدرش تعمل كذا هو انت قد الناس دي انت غلبان وتقعد تسمعني كلام وتحبطني مش عارف بجد عاوزة تعمل فية اية اكتر من انها عايزة متخلنيش زي اي انسان طبيعي ولا عاوزة حد يكلمني وعايزاني ابقي انطوائي ووحيد ومحدش يكلمني خالص ولو حد يكلمني تغضب اوي وتشتمة وكمان ممكن تفضحني علشان عملت حاجة مش علي مزاجها لمجرد انها مش بتحبها ومش عاوزة تشوفني صح بجد حاجة غريبة وكانت بتخوفني من بابا وتقول علية انسان وحش بحجة ان ولدي كان بيضربها لما تعمل حاجة مستفزة او غلط وكانت بتتدايق اوي لما ابقي معاه وتقولي تعالي وانا صغير وانا اقول عاوز اقعد مع بابا تتنرفز لا وكمان كانت بتسوء صورة ابوية في نظري وتقول علية انو بيسحر وخمرجي لا وكمان وانا صغير سابت بابا وعاشت في بيت تاني وكانت مفهماني انو علشان بيضربها فهي سابته وهي اصلا عاوزة تدمر حياتي انا بالتحديد لانه لو مكنتش عاوزة كدة مكنتش عملت كدة اصلا ولانهم لما كنت طفل صغير كانو ينظرون الي نظرة غريبة احسهم انهم يكرهونني ولا يريدون ان اكون افضل يريدون ان يروني لا شئ لان ولله اعلم يروني افضل منهم وابي الله اعلم بي كان يكرهني او لا ولاكن كنت احس انو افضل من امي بمراحل كثيرة وعمتي وعمامي احس انهماناس طيبين بس مش متاكد من انهم بيحبوني ولا لا انا ولله بقيت متردد في اشياء ومش فاهم حجات كتير بسبب كل الكذب والخداع والكره الي انا محطوط فيه هم بيكرهو امي كثيرا ولهم حق فانا احس انها انسانة غريبة وانا بدات اكره تصرفتها كثيرا ولله العظيم غريبة بكل ما تاتيه من معني الكلمة انا مرة وانا صغير اخوية كان يشتمني ويقول علية غبي لاني اخطات خطا صغير ولله العظيم وانا معملتش حاجة تستاهل كل هذا الغضب وهو غاضب مني كثير لقيت عمتي بتقولهم انتو بتزعقو فية كدة لية هو عمل اية وبحس انها انسانة طيبة يعني علي الاقل افضل منهم بكتير ولله العظيم اهل بيتي دول مشوفتش معاهم يوم راحة كل الايام معاهم زعيق وشتيمة وخناق لدرجة انهم اطردو من كذا بيت بسبب اخلاقهم الوحشة الوحيد الي مكنش حد بيسمعله صوت هو انا ونادر لما كنت بزعق وبتعصب بسبب اخلاقهم وزعقهم وشتميتهم لبعض وصوتهم العالي وكنت بقفل الباب علي علشان مسمعش صوتهم الاقي اخوي يقوم فاتح الباب ويقولي متقفلش الباب علشان اية معرفش ناس مجنين ولله العظيم بجد تعبوني نفسيا لدرجة اني بقت تصرفاتي غريبة زيهم بس انا لحقت نفسي الحمد الله وبعدت عنهم سكنت في شقة تانية بتعتهم من زمان ولله العظيم وحق هذا الاذان الي ياذن وانا بكتب في اذان الفجر وكل هذا الكلام اتاني فاجئةانا بدعي الله ان يبعدني عنهم وينجيني ببدني وبعقلي واعيش حياتي صح يارب ابعدهم عني ومتخلهومش ياذوني يارب ونجيني منهم سليم ولا تجعلني اكون مثلهم او اقلدهم من غير ارادة مني غصب عني انا مش عاوز اكون زيهم خالص يارب وانت عارف نيتهم وعرف هم عاوزين يدمروني وعاوزين ابقي واحد زيهم يارب نجيني منهم واجعل كل شخص يريد لي السوء كيدة في نحره واجعل تدبيره تدميره يارب ولله العظيم ناس غريبة تخيلو مرة اخوية شافني وانا عيل صغير بتخانق مع ناس عاوزين يضربوني محولش بس يقولي تعالي مش يدافع عني لا وكمان العيال صغيرين وهو كبير يعني يقدر عليهم بجد انسان غريب وعاملي فيها شيخ ومربيلي دقن وهو ميعرفش ربنا اصلا ولا بيعمل الصح او الخير ولله العظيم امي بتقولي كمان انا عاوزك بس تاخد شهدتك علشان محدش يبقي له كلمة علية عارفين دة معناه اية مش معناه انها خايفة علية لا دي بتكرهني وكمان هي قلتلي قبل كدة بتقولي كمان انا عاوزاك تاخد شهادتك علشان محدش يبقي يقولي انتي ضيعتيه وميلومنيش هي عاوزة ترمي مسؤليتها مني يعني بالعربي مش خايفة علية عاوزاني بس اخد الشهادة تخلي مسؤليتها مني ولله العظيم بجد انا مزهول وانا قاعد بكتب اني بكتب الكلام دة بس زي مفي حاجة من عند ربنا بينتلي كل حاجة علي حقيقتها الف حمد والف شكر لك يارب اني عرفت الحقيقة الناس دي بتحاول تخليني اوحش واحد وعاوزة تدمرني بكل ما اوتو من قوة وانا غصب عني كنت فاكرهم بيحبوني فاسعات بسمع كلامهم بس دلوقتي اتاكدت ان كل كلامهم غلط وعاوزين لية الشر ومش بيحبولي الخير والمنفعة وبيحبطوني وعمرهم معملو لية حاجة كويسة ولما بحاول ابقي كويس وابعد عنهم ومش بقلدهم وابقي لية شخصيتي المستقلة يتنرفزو اوي ويحاولو يرجعوني زي مهم عاوزين ويارب متخلهمش ينتصرو عليه ولله مش عاوزين يشوفني احسن منهم وبيفرحو لما اعمل حاجة غلط زي الشخص العدو لما بيفرح ان خصمة يعمل حاجة غلط غصب عنه من ساذجتة وطبته تخلي عدوه سعيد وهم دول كدة ولله العظيم انا عاوز ابعد عنهم باي شكل وكمان جتلي حالة نفسية من الي بيحصلي دة وتعبت نفسيا وبان علية الارهاق والتعب النفسي كاني واحد مدمر وكرهت نفسي بسبب الي بيحصلي وحاولت اتغير وللاسف اتغيرت للاسوء للي هما عاوزين يشفوني فية بظبط مجنون او بمعني اصح شخص غريب الاطوار وهما مكنوش متصورين وفرحو من جواهم انا حسيت بكدة ومكنوش عاوزين حتي يقولولي مالك انت اتغيرت كدة لية محولش يحسسوني انهم خايفين علية بالرغم اني فعلا كنت ضايع ومستني اي حد يفهمني انا بعمل اية وجتلي حالة نفسة صعبة لدرجة اني كرهت نفسي واقسم بالله من كل الي بيحصلي وكنت عاوز اتغير من كتر اما كرهوني في نفسي وابعد عن كل شخص بيكرهني بس ملقتش حد ساعدني وبجد مش قادر اكمل انا حاسس بجد اني هبقي واحد زيهم لو فضلت معاهم واقسم بالله ماقادر اتصور حياتي بيظة قد اية ومش هما وبس لا دة في ناس تانين بيكرهوني من غير سبب ولله العظيم حاولت اعرف من اية بس معرفتش وكمان حولت مع عائلتي اقرب منهم وافهمهم يمكن يكونو بيحبوني ودي وساوس شيطان بس الواضح قدامي انهم ولا بيحبوني ولا اي حاجة والحقيقة انهم بيكرهوني جدااااااا ولما قررت دلوقتي ابقي كويس لقيتهم بيحولو تاني يرجعوني بس المرادي للاسوء اوي يدمرو مستقبلي ويارب متخليش حد شرير وبيكرهني علية سلطان واكون زي مهو عاوز يارب نجيني من اي حد زيهم كدة وابعدني عنهم وانصرني عليهن
ودلوقتي انا عاوز اخد رايكم وخصوصا صاحبة الموضوع ارجو منك الرد علي في اسرع وقت انا قررت اسافر وابعد عنهم خالص واعيش حياتي كانسان طبيعي ولو مرة في حياتي وانا سني دلوقتي 19 سنة هكمل 20 قريب فافكرت اخدت الثانوي واسافر علي اي بلد اجنبية واشتغل وصرف علي نفسي وابدا حياتي من الصفر هل دة صح ولا غلط بجد واقسم بالله مش قادر ياما هيحصلي حاجة بجد منهم انا نفسيتي باظت بسببهم وبحس اني غريب اوي وشخصيتي مشوشة وعقلي متبرجل وحاسس اني بقلدهم في الاشياء السيئة بتاعتهم من غير قصدي ولله العظيم وبدات دلوقتي اكره نفسي علشان بقيت احس اني بقلدهم في اشيائهم الزبالة والشريرة وجننهم حاسس اني ممسوح الشخصية لدرجة ان بقيت اقرف من نفسي بسبب كدة وانا اصلا مش الانسان السئ دة انا عارف نفسي كويس وربنا عارف وشاهد علي اني مظلوم معاهم وحاولت بكل ماوتيت من قوة اني اجرب اعيش معاهم بس دول ناس ميتعشروش وهما مبيحبونيش اصلا من قلبهم وانا حاسس اني لو قلتلهم هسافر هيمنعوني لانهم مش بيحبولي الخير اصلا ولله العظيم حاسس بكدة
ارجو الرد علي وهذه اميلي للتواصل MEDHATSAHMED0@GMAIL.COM انا معنديش غير ربنا ومتوكل علية في كل شئ ونفسي يسعدني ويبعدني عنهم في اسرع وقت ولله العظيم انا لما ببعد عنهم برتاح جدا وربنا شاهد وبحس اني انسان كويس وعادي انما لما بكون في وسطهم مش بعرف طعم الراحة بل بحس اني بتعذب علشان بس ارتاح لا وكمان بحس انهم مش عاوزيني ارتاح خالص ولما بقرب منهم بضيع وبضيع مستقبلي ووقتي وهما هيفضلو بيركهوني كدة علطول وانا الي بضيع وبظلم نفسي بجد انا حاسس اني بظلم نفسي كتير علشان خاطر ناس بحاول اشوفلهم حاجة كويسة او افتكرلهم حاجة تخليني ابقي معاهم بس دول ناس ولله العظيم بيركهوني وربنا شاهد علي كلامي ومستني رايكم في كلامي ولو حد شايف كلامي غلط يقولي بس انا مش شايف غير اني صح يارب انا متوكل عليك نجيني منهم ومن كل شخص بيكرهلي الخير وبيكرهني وابعدني عن كل ظالم يارب انت عالم بية وعارف انا عاوز ابقي اية يارب نجيني وابعدني عن الظلم والضياع وعن الشر اللهم امين اللهم صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين

اترك تعليقاً