| by mai | 18 تعليق

كتاب ممتاز

 

picture2-001

أغنى رجل في بابل .. من أجمل و أروع الكتب التي قرأتها .. أحبه حباً كثيـــــــــــراً = )) لأنه ممتع بحق .. سهل .. خفيف .. ذو فائدة عظيــــــــــمة جداً ..

بابل منطقة بالعراق، اندثرت الآن، كانت من أغنى المناطق و أشهرها بالتجارة و النعم بالعالم .. كل أو أغلب التجار كانوا يتبعون نظم مشتركة تلك التي جعلتهم أغنياء و جعلت ثروتهم تزيد يوماً بعد يوم ..

الكتاب رائع جداً يحمل اسلوب قصصي سهل و ممتع ، و الكتاب لا يتعدى ال 120 صفحة .. ينتهي بسرعة و مفيد جداً لمن يهمه مستقبله المالي .. و لمن يحب التعلم و المتعة ..

لن أتحدث عما جاء بالكتاب، أنصحكم بقراءته، متوفر في مكتبة جرير و في مكتبة العجيري .. مترجم ، و جرير توفر النسحة الانجليزية لمن يريد (طلبتها لصديق و لم يتأخروا في احضاره أبداً)

مكتبة جرير، تلفون: 2610111 || مكتبة العجيري، تلفون: 2618415

من قرأه ليدلي برأيه .. و من سيشتريه و يقرأه نحن دوماً في انتظار رأيه ..

تحيتي لعشاق الكتب ..

18 تعليق

محمد شدو

19 يناير 2008 at 9:40 م رد

قرأته بالانجليزية وهو فعلا كتاب جميل. ولكن كيف حال ترجمته إلى العربية؟ مشكلة كثير من كتب التطوير الذاتي أن ترجمتها تبدو لي أحيانا شبه حرفية وتشعرك أثناء قراءتها انها مترجمة.

الكتاب يشجع عموما على الادخار والاستثمار، فالادخار هو الطريق الوحيد لخلق فائض ومن ثم القدرة على الاستثمار. وشيوع ثقافة المال أمر حسن بين شباب العرب. ولكن كثيرون منهم لا تفي دخولهم حتى بأساسيات حياتهم، فكيف يدخروا! 🙁

ميّ

20 يناير 2008 at 6:51 ص رد

حيّاك الله أخ محمد .. لا بأس بالترجمة، فهي جيدة و لا تعتبر من سيء مكتبة جرير ..
في السابق كانت الترجمة لمتخصصين في مجال الكتاب، أما الآن فالتسارع و الأموال قد خرّب كل شيء، إلا من رحم ربي من بعض دور النشر ! و كلامك صحيح ..

و هو كذلك .. ادخار .. استثمار ..
أتذكر قصة أول رجل في الكتاب ؟ كيف كان دخله و كيف ادخرّ ؟! 10% مبلغ ضئيل جداً .. و الكل يستطيعه .. ألا تعتقد ؟
أعتقد، من يملك هدفاً حقيقياً سيستطيع ..

أوافقك الرأي، هو أمر حسن عند الشباب، مع ضرورة توضيح أن هناك الكثير يجمع و من ثم ينفق على الماديات! و المفروض، لضمان مستقبل مالي جيد، أن تنفق على أصول و تستثمر!

أشكر لك مشاركتك أخ محمد ..

شبايك

20 يناير 2008 at 1:13 م رد

في يوم ما، كانت بابل الحضارة الوحيدة المزدهرة على الأرض، حتى يقال أنها سبقت الحضارة الفرعونية… لكنها كذلك تبقى كدليل على أنه بدون العمل والاجتهاد المستمر، فكل نهضة إلى زوال…

ميّ

20 يناير 2008 at 1:51 م رد

أخ شبايك: كلامك عيّن الصحة ! و هذا ما فسّره عقلي عندما علمت أن الدولة أو الحضارة قد زالت .. بلا عمل و لا اجتهاد ، لا دولة و لا حضارة .. و لا مال !

محمد المخلفي

20 يناير 2008 at 2:38 م رد

لا تعجبني الكتب التي تروج لنفسها تحت مسمى أكثر الكتب مبيعاً.. فغالباً ما أبتعد عنها فقط شيفرة دافنشي هي ما أقتنيته من هذه الكتب وفعلاً كانت تستحق، سأحاول أن أقتني الكتاب في أقرب فرصة، وشكراً لك مي على هذا الحديث وعلى المرور على مدونتي.

متورّد

20 يناير 2008 at 2:59 م رد

شكراً على هذا العرض، التحديات القادمة تفرض خطوات غير ما اعتدنا ، لنتمكن من العيش بمستوى جيد ..

و شكراً لك على إضافة الرابط ميّ (f)

ميّ

20 يناير 2008 at 4:00 م رد

محمد: أتفق معك، هناك بعض الكتب تكون “أكثر الكتب مبيعاً” على غلافها، و تكون خاوية من الداخل ! مؤخراً، اشتريت كتاب بعنوان كيف تبيع أي شيء لأي شخص، و مؤلفه قد حصل على لقب أفضل بائع في العالم حسب موسوعة جينس، و لو كتبت أنا عن المبيعات لجأت بأحسن منه :S لم أكمله مما يحمل!

هنا، أنا أقول لك رأيي أن الكتاب رائع! و فيه أشياء ثمينة جداً رغم بساطتها!
و حياك الله : )

متوّرد: يسعدني أن أراك هنا، نعم ، خاصة نحن في منطقة الخليج ! الحرب الاقتصادية شبتّ و تعتلي يوماً بعد يوم، و كلنا يريد عيشاً هنيئاً له و لأهله و أطفاله ..
عفواً =))

صريح

20 يناير 2008 at 10:07 م رد

شكراً مي ، انا سمعت عنها لاكن طريقتك في عرضه حسستني انه جميل، بأذن الله في زيارتي القادمة لجرير سأشتريه..

Salah

21 يناير 2008 at 2:24 ص رد

الأخت الكريمة مي

شوقتينا لقراءة الكتاب، ان شاء الله سأحاول الاطلاع عليه

تحياتي

ميّ

21 يناير 2008 at 7:03 ص رد

صريح: عفواً ، و صراحة لا يطوفك اذا كان عندك نيّة للتطبيق =)

صلاح: حيّاك الله و شرفتنا بمرورك.. لأنه حقاً مشوّق ، و ممتع للغاية! و لا تطوفه =)

محمد

23 يناير 2008 at 9:37 م رد

لن أتأخر بشرائه بإذن الله ..

غداً صباحاً سأبحث عنه لدى جرير ..

شوقتينا : )

ميّ

23 يناير 2008 at 11:48 م رد

ضروري محمد لا تتأخر =) و أخبرني برأيك، طيّب؟

علي أبوطالب

29 يناير 2008 at 4:27 م رد

كنت قد قرأت ملخص للكتاب من قبل
وهو بالفعل كتاب أكثر من رائع
استفدت منه الكثير

يشكر

4 فبراير 2008 at 11:54 ص رد

الكتاب ممتاز جدا
ويقدم أفكارا عظيمة مستوحاة من قصص بابلية وقابلة للتطبيق .
وترجمة الكتاب تعد من أفضل ترجمات جرير حسب ما قرأته.
وكم هو ممتاز أن تنصح من تحب بقراءة هذا الكتاب.
شكرا مي

ميّ

5 فبراير 2008 at 1:00 م رد

علي أبو طالب: مختصر؟ حقاً .. الكتاب صغير جداً كيف سيكون المختصر : ) ممتاز لمن يريدون الزبدة أو لا يحبون القراءة أبداً .. و نعم هو ممتع كما قلت .. حياك الله

يشكر: أهلا بك .. صحيح و أنا كذلك أرى ترجمته جيدة، و كما قلت، أفكاره عظيمة!
حياك الله و أشكر لك مرورك ..

نهر الوفاء

12 مارس 2008 at 7:46 م رد

شوقتيني لقرائته…

راح اشتريه قريباً باذن الله…

مشكورة عزيزتي مي…

تحياتي لكِ…

ميّ

13 مارس 2008 at 11:26 ص رد

نهر الوفاء .. لا تضيعيه ، اقتنيه و ادعي لي = ))

أريد أن أصبح غني ومليونير

19 يونيو 2008 at 5:26 ص رد

[…] خمسة أشهر قرأت تدوينة عن كتاب [ أغنى رجل في بابل ]في مدونة الأخت العزيزة ميّ، […]

اترك تعليقاً